الغانم: إقحام أسماء نساء فاضلات في خلافات سياسية مرفوض

دسمان نيوز – استنكر رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إقحام أسماء نساء فاضلات في الخلافات السياسية، مشددا على أن إقحام نساء فاضلات في الخلافات السياسية وأتونها وفي قاعة عبدالله السالم في مجلس الأمة أمر مرفوض وواجبه كرئيس وفق المادة 30 من اللائحة الداخلية بأن لا يسمح بهذا الأمر.
وقال الغانم إنه لم يكن يود الرد على «إساءة أحد النواب»، لكن رده ملزم لأن النائب أقحم اسم سيدة فاضلة يحترمها كل الكويتيين في خلافات سياسية يجب إبعادها عن النساء الفاضلات.
وأضاف الغانم: «ادعى محمد المطير أنني شطبت مدح السيدة الفاضلة الشيخة العنود الأحمد الصباح وهي سيدة يجمع عليها كل الكويتيين بالمحبة وطيبتها وخيرها وتحظى باحترام الجميع وهي بعيدة عن السياسة».
وأكد الغانم أن المطير «للأسف أقحم اسمها وذكر في مرافعته في جلسة التصويت على طرح الثقة في استجواب وزير الداخلية اسمها وأسماء نساء فاضلات في مرافعته الهزلية التي كانت مثار تندر كل الكويتيين في الفترة الماضية».
وأشار الغانم «شُطب الكثير مما ذكره في مرافعته الهزلية ولم يكن كما حاول أن يصور بأنه شطب مدح لهذه السيدة التي تستحق أكثر من المدح، ولكن ما ذكره لم يكن مدحا إنما مدح قصد به الإساءة».
وزاد الغانم «لا يخرج ما ذكره عن أمرين كلاهما سيء؛ الأمر الأول «إما أنك كانت تحاول إحراج سمو رئيس الوزراء بذكر محارمه وأسماء في أسرته الصغيرة أثناء هجومك الفج عليه، «وهذا عمل أقل ما يقال عنه بأن ما فيه مرجلة ولا فيه ذرة مروءة»، والأمر الثاني «أنك تحاول أن تنافق وتمسح  جوخ لبعض الشيخات وهذا أمر شأنك ويكون خارج قاعة عبدالله السالم ولذلك أوكد أن إقحام نساء فاصلات من داخل الأسرة الكريمة أو خارجها في أتون خلافاتنا السياسية وفي قاعة عبدالله السالم».
ووجه الغانم قوله إلى المطير « من ضمن محاولات اساءاته إلي، وهذا غير مستغرب منه، كان يقول في مرافعته (أنا مو مثل غيري اللي يقول لكم تبون الحكم أو ما تبونه) يا أخي على الأقل من باب الأمانة والمرجلة وإن كنت تتحلى بأخلاق الفرسان قول السالفة كاملة: أنا قلت هذا الكلام وبشكل كامل وليس مجتزءا كما ذكرته في يوليو من العام 2012 في معرض وموقع مختلف تماما عما حاولت أن تصوره، أنا قلت أخاطب ذرية مبارك واستثني حضرة صاحب السمو وسمو ولي العهد ووجهت نصيحة من ناصح محب وأمين وكانت تتعلق بمن تأتمر أنت اليوم بأمره في السابق واليوم ونصيحتي كانت في مكانها من 2012، وثبتت صحة كلامي وطلعت كل القضايا من بلاغ الكويت والاساءة إلى القضاء وقروب الفنطاس وغيرها، ولكن ما يثبت أنك كنت أداة في ذلك الوقت عندما كان من تأتمر بأمرهم في الحكومة كنت تقول بأن أي استجواب لرئيس الوزراء مخالف للشرع ولا يجوز شرعا وبعد خروجهم من الحكومة قمت تقول بأن استجواب رئيس الوزراء واجب شرعا»،  متسائلا «الشرع يحلل أو يحرم استجواب رئيس الوزراء».
وختم الغانم مطالبا الشعب الكويتي برصد الأكاذيب والإشاعات التي تحاول أن تروجها بعض الأدوات الآن، متعهدا بكشف الكثير مما يحدث في المشهد السياسي بالأدلة والبراهين بعد فض دور الانعقاد.
وشدد الغانم «تعرفونني جيدا عندما أتحدث بالدليل القاطع الواضح لكل أبناء الشعب الكويتي وننتظر حتى انتهاء دور الانعقاد».
وبين الغانم أن دور الانعقاد سيفض بعد استجواب سمو رئيس الوزراء «وسأحاول إن سمح لنا الوقت أن تكون جلسة خاصة أو أكثر، الثلاثاء المقبل سيكون استجواب رئيس الوزراء، والأربعاء سيخصص للقوانين وبعدها سيفض دور الانعقاد بناء على تداعيات جلسة الثلاثاء».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا