مواقع حملة ترامب تتعرض لـ”قرصنة” ومخاوف من تدخل أجنبي

دسمان نيوز – كشفت صحيفة نيويورك تايمز، تعرض مواقع حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية لهجمات مكثفة من قراصنة الإنترنت، بهدف إغلاقها، موضحة أن شركة أمنية تعمل في الحملة، كشفت أنهم يستعدون لـ”هجوم رقمي أكبر”. وبحسب الصحيفة، تمت إعادة التقييم الأمني من قبل موظفي شركة الأمن السيبراني الأمريكية ‏Cloudflare‏ التي عينها ‏الرئيس دونالد ترامب للمساعدة في الدفاع عن مواقع حملته الانتخابية، وسط مخاوف من تدخلات أجنبية في العملية الانتخابية. وتستخدم الشركات والمؤسسات الأخرى ‏Cloudflare‏ للمساعدة في الدفاع ضد هجمات ‏رفض الخدمة الموزعة والتي تهدف إلى إزالة مواقع الويب.‏ وتشير رسائل البريد الإلكتروني الداخلية المرسلة إلى كبار مدراء الشركة – بما ‏في ذلك الرئيس التنفيذي ماثيو برنس – إلى أن عدد الهجمات على مواقع ترامب وشدتها قد ‏ازدادت في الشهرين السابقين ووصلت إلى مستويات قياسية في يونيو. ‏

 وقال التقييم الذي نشرته نيويورك تايمز “مع اقترابنا من الانتخابات، تتزايد الهجمات من ‏حيث العدد والتعقيد ونجحت في تعطيل الوصول إلى المواقع المستهدفة لفترات زمنية ‏قصيرة بين 15 مارس و 6 يونيو”‏. ولم ترد شركة ‏Cloudflare‏ مباشرة على الأسئلة المتعلقة برسائل البريد الإلكتروني أو ‏محتوياتها،  وقالت إنها تقدم خدمات أمنية للحملتين الرئاسية الأمريكية ورفضت الرد على ‏مزيد من الأسئلة حول طبيعة أو تفاصيل عملها.‏ وقالت في بيان ردا على سؤال بشأن رسائل البريد الإلكتروني “شهدنا زيادة في الهجمات ‏الإلكترونية التي تستهدف المرشحين السياسيين. وسنواصل العمل لضمان ألا تؤدي هذه ‏الهجمات إلى تعطيل انتخابات حرة ونزيهة”.‏ ينظر خبراء الأمن السيبراني إلى هجمات ‏DDoS‏ باعتبارها شكلاً من التخريب الرقمي – يمكن ‏نشره بسهولة من قبل أي شخص بدءًا من المراهقين البارعين بالتكنولوجيا إلى مجرمي ‏الإنترنت المتميزين.‏ أظهرت رسائل البريد الإلكتروني أن سبعة من الهجمات على مواقع ترامب ، اعتبرها فريق ‏أمان ‏Cloudflare‏ أكثر خطورة، وأشار التقييم الأمني إلى أن عدد المحاولات المتزايدة ‏وتعقيدها يشير إلى أن المهاجمين كانوا “يحققون” في دفاعات الموقع لتحديد ما هو مطلوب ‏لفصلها عن الشبكة بالكامل.‏ وأضافت “لذلك لا يمكننا استبعاد احتمال أن يكون هناك مهاجمون يستغلون ذلك كفرصة ‏لجمع معلومات لشن هجمات أكثر تعقيدا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا