الصحة العالمية تنهي الجدل بالنسبة للموجة الثانية

دسمان نيوز – المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، يحذر من أن فيروس كورونا عبارة عن “إعصار طويل الذيل”، وقال إن زيادة عدد الحالات بين الشباب يمكن أن ينتقل في نهاية المطاف إلى كبار السن الأكثر ضعفاً، ويسبب زيادة في الوفيات.

وصرح دكتور هانز كلوغ، إن الشباب من المرجح أن يتواصلوا بشكل وثيق مع كبار السن، مع برودة الطقس في أوروبا.

وأضاف كلوغ للصحفيين من مقر منظمة الصحة العالمية في أوروبا كوبنهاغن: “لا نريد القيام بتوقعات غير ضرورية، لكن هذا بالتأكيد أحد الخيارات: في وقت ما سيكون هناك المزيد من حالات العلاج في المستشفيات وزيادة في عدد الوفيات.”

وقال كلوغ أن “32” دولة من أصل “55” دولة تابعة للمنطقة الأوروبية لمنظمة الصحة العالمية شهدت زيادة في معدل الإصابة على مدى 14 يوماً بأكثر من 10 %، واصفاً ذلك بأنه “ارتفاع عام في أوروبا بكل تأكيد.”

لكنه أشار أيضا إلى أن السلطات الصحية والمسؤولين الآخرين في وضع أفضل وأكثر استعدادا مما كانوا عليه في فبراير ، عندما كانت القارة على أعتاب زيادة هائلة في حالات الإصابة والوفيات.

وبالنسة إلى اللقاح المضاد للفيروس، قال صندوق الاستثمار المباشر الروسي، أمس، الأربعاء، أن روسيا تبدأ مرحلة جديدة من التجارب السريرية للقاح “سبوتنيك-5” المضاد لفيروس كورونا المستجد، وستشمل أكثر من 40 ألف شخص في موسكو.

وأوضح الصندوق الروسي الذي يدعم اللقاح، أن تجارب مماثلة ستجرى في 5 دول أخرى.

وحصل اللقاح، الذي وافقت عليه روسيا، على إشادة بأنه آمن وفعال من السلطات وعلماء روس، في أعقاب شهرين من تجارب بشرية على نطاق صغير، لم يتم حتى الآن الإعلان عن نتائجها.

وقالت روسيا إن اللقاح، الذي طوره معهد “غاماليا” في موسكو ووزارة الدفاع الروسية وهو الأول الذي يبدأ إنتاجه لعلاج فيروس كورونا، وسيطرح بنهاية أغسطس الجاري.

وشكك خبراء غربيون في مجال الصحة العامة من سلامة اللقاح، محذرين من إنتاج كميات ضخمة قبل إكمال التجارب على نطاق واسع.

واستقال الطبيب، ألكسندر تشوتشالين، رئيس مجلس الأخلاقيات في وزارة الصحة الروسية، بعدما قال إن هناك انتهاكات واسعة لأخلاقيات الطب خلال إقرار الدواء.

كما أظهر استطلاع للرأي أن أكثر من نصف الأطباء الروس لا يرغبوا في التعامل مع لقاح فيروس كورونا، الذي أعلن عنه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن.

وجرى الاستطلاع عن طريق الإنترنت، وشارك فيه أكثر من 3 آلاف طبيب، ونشره موقع “RBC” الإخباري الروسي.

وقال 52% من الأطباء إنهم يرفضون أن يتم تطعيمهم باللقاح، وأشار 66 % منهم إلى قلة المعلومات التي تثبت فعاليته.

لكن الحكومة الروسية، وعلى رأسها بوتن، أكدت أن اللقاح مر بكل الخطوات اللازمة، وقال الرئيس الروسي إنه جرّب المصل على واحده من بناته.

وعن الوضع في مصر، شدد رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، يوم الأربعاء، على أن الفترة الحالية مع قرب انتهاء فصل الصيف ودخول فصل الخريف، ستشهد استمرار الإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا، محذراً من تزايد أعداد المصابين بكورونا.

وحذر مدبولي، خلال اجتماع مجلس الوزراء، من أن التزايد الملحوظ في أعداد المصابين، خلال الفترة الأخيرة، قد يدفع الحكومة إلى الحذر ومتابعة تشديد الإجراءات الاحترازية، وتطبيق العقوبات المحددة على المخالفين، حتى تتجنب مصر سيناريو حدوث موجة ثانية من الوباء، وارتفاع منحنى الإصابات والوفيات بـشكل كبير كما حدث في بعض الدول.

ووجه رئيس الوزراء المصري باستمرار مستشفيات العزل في عملها، واستقبال المصابين وتقديم الخدمة الطبية اللازمة لهم، والتشديد على الالتزام بالإجراءات الاحترازية المختلفة.

وعرضت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد آخر المستجدات الخاصة بموقف فيروس كورونا المستجد، والسيناريوهات المتوقعة للموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، حال حدوثها.

وأشارت، إلى أن حدوث “موجة ثانية” يرتبط بالضرورة بشعور زائف بالأمان لدى الناس بأن الوباء قد انتهى، ما يدفعهم إلى التراخي في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والالتزام بارتداء الكمامات وتحقيق التباعد الاجتماعي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا