شرطة السويد تعلن تورط عناصر بحزب يمينى متطرف دنماركى فى حرق المصحف

دسمان نيوز – قال المتحدث باسم الشرطة السويدية باتريك فورس، إن المتظاهرين المرتبطين بالحزب اليميني المتطرف الدنماركي “سترام كورس”، هم في الأصل السبب فى أعمال العنف وحرق نسخة من القرآن، حيث كانوا يعملون في منطقة صناعية في مالمو التى كانت مسرحا للأحداث كحرق المصحف، والاحتجاجات العنيفة”.

كما يظهر مقطع فيديو نُشر في وسائل الإعلام، عدة أشخاص يركلون مصحفًا ، دون معرفة ما إذا كان هو نفس الكتاب الذى تم حرقه.

وكانت السلطات السويدية قد منعت السياسي الدنماركي، راسموس بالودان، زعيم حزب متشدد مناهض للإسلام، من دخول السويد لعقد اجتماع في مالمو.

وكان من المقرر أن يسافر راسموس بالودان، زعيم حزب “الخط المتشدد” الدانماركي اليميني المتطرف المناهض للهجرة، إلى مالمو لإلقاء خطاب خلال حادثة إحراق المصحف، التي أقيمت وقت صلاة الجمعة.

يذكر أن الحوادث الأولى اندلعت في وقت مبكر من مساء الجمعة في مملكة الشمال، قبل أن تتصاعد في حوالي الساعة 9:00 مساءً بالتوقيت المحلي.

ووفقاً لصحيفة التابلويد اكسبرس، قال ريكارد لوندكفيست ، المتحدث باسم الشرطة ، إن المتظاهرين ألقوا بأشياء على الشرطة وأشعلوا النار في مبانى ، بعد ” إحراق مصحف في المنطقة في وقت سابق”.

وكانت الداخلية السويدية أعلنت اليوم السبت، عن اعتقال ما بين عشرة وعشرين شخصًا فيما أصيب عدد من ضباط الشرطة بجروح طفيفة إثر أحداث في مالمو (جنوب السويد)، والتى أعلنت أنه نتيجة أعمال تتعلق بحرق مصحف من قبل أنصار اليمين المتطرف.

وصرح المتحدث باسم الشرطة باتريك فورس لوكالة  الأنباء الفرنسية، ان المتظاهرين الذين اعتقلوا ” اطلق سراحهم جميعا “.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا