دبى تطلق حملة “يوم بلا حوادث” مع بدء العام الدراسى غداً

دسمان نيوز – بناءً على توجيهات الفريق عبدالله خليفة المرى القائد العام لشرطة دبى، تطلق القيادة العامة لشرطة دبى ممثلة بالإدارة العامة للمرور، وإدارة التوعية الأمنية فى الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، تُطلق غداً الأحد الموافق 30 من أغسطس، حملة “يوم بلا حوادث” التوعوية، والهادفة إلى أن يكون أول يوم فى العام الدراسى الجديد يوماً بلا حوادث مرورية، ويوماً للتوعية بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا “كوفيد 19“.

وأعلنت القيادة العامة لشرطة دبى بحسب صحيفة ” البيان” أن الحملة التى حققت نجاحاً منقطع النظير خلال العامين الماضيين، و”صفر” فى أعداد الوفيات والإصابات، و50% انخفاضاً فى معدل الحوادث فى أول يوم دراسى بدبي، ستحمل هذا العام شعار ” معاً لنجعل شوارع دبى أكثر أمناً”، وستتكون من شقين الأول مروري، والثانى صحى خاص بتوعية سائقى الحافلات المدرسية والمشرفين والطلبة بالإجراءات الاحترازية الواجب تطبيقها للوقاية من فايروس كورونا ” كوفيد 19″ سواء فى الحافلات أو المدارس.

وأكد العقيد جمعة بن سويدان مدير الإدارة العامة للمرور بالوكالة فى شرطة دبي، أن الحملة تأتى فى إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبى على أن يكون يوم عودة الطلبة إلى مدارسهم، بلا حوادث، مع الحرص على التوعية بضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا، مشيراً إلى أن الحملة يتم تنفيذها بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيتين لشرطة دبي، وأفراد المجتمع الذين يعدون شركاء فى إنجاح الحملة مع بداية العام الدراسي، من خلال الالتزام بقوانين السير والمرور والحرص على تطبيق الإجراءات الاحترازية.دبىدبى

مدينة آمنة وخفض الحوادث

ولفت العقيد بن سويدان إلى أن الحملة التوعوية تهدف لعدم وقوع حوادث، وخاصة حوادث الوفيات فى اليوم الأول للعام الدراسي، مشيراً إلى أن شرطة دبى تسعى من خلال الحملة إلى تحقيق توجهها الاستراتيجى المتمثل فى المدينة الآمنة، والعمل على إسعاد أفراد المجتمع، وخفض الوفيات لكل 100 ألف من السكان.

وأكد العقيد ابن سويدان، أن شرطة دبى تحرص فى أعقاب كل حملة على قياس أثرها ونتائجها، حاثاً السائقين إلى الالتزام بالمرور والقوانين المرورية بشكل دائم من أجل سلامتهم وسلامة مستخدمى الطريق.

كما حث العقيد بن سويدان السائقين على الالتزام بإشارة قف المستخدمة فى الحافلات المدرسية، وعدم تجاوزها من أجل السلامة العامة، وتفادياً لوقوع حوادث، منوهاً فى الوقت ذاته إلى أن قطع إشارة قف الخاصة بالحافلات المدرسية غرامتها ألف درهم، إلى جانب 10 نقاط سوداء وفقاً للقانون المرورى.

ودعا السائقين إلى الالتزام بالسرعة، وعدم استخدام الهواتف النقالة أثناء القيادة، والالتزام بخطوط السير، وعدم الانشغال عن الطريق بأمور أخرى أثناء القيادة، وعدم القيادة فى حال الإرهاق البدني، مؤكداً فى الوقت ذاته إلى أن سائقى الحافلات المدرسية مطالبون بتطبيق كافة معايير السلامة العامة، والالتزام بالقوانين المرورية حتى تكون بداية العام الدراسى آمنة وبلا حوادث.3520دبى

من جانبه، أكد السيد بطى الفلاسى مدير إدارة التوعية الأمنية، أن الحملة التى يتم تنفيذها فى العام الثالث على التوالي، أثبتت نجاحها فى تحقيق المؤشرات عبر خفض نسبة الحوادث إلى قرابة 50% فى مجمل إمارة دبى خلال العام الماضي، وأنه بناء على النتائج الإيجابية تلك، تواصل شرطة دبى إطلاق الحملة، والتذكير بأهمية أن يكون العام الدراسى للطلبة بلا حوادث على الرغم من الظروف الاستثنائية فى العام الحالي، وتطبيق الإجراءات الاحترازية لفايروس كورونا.

وأكد الفلاسى أن الحملة ستتضمن التوعية بضرورة الالتزام بقوانين السير والمرور، ربط حزام الأمان أثناء القيادة، الالتزام بالسرعة المحددة وإرشادات الطريق، ترك مسافة آمنة بين المركبات، عدم استخدام الهاتف أثناء القيادة، وإعطاء المشاة حقهم عند العبور، وأهمية إفساح الطريق لسيارات الطوارئ.

أهداف الحملة

ولفت الفلاسى إلى أن الحملة التوعوية تهدف لتقويم سلوك السائقين من خلال إشراكهم فى المسؤولية، وتكاتف أفراد المجتمع معاً من أجل تحقيق المصلحة العامة فى أول يوم دراسي، وتحقيق صفر فى الحوادث المؤدية إلى الوفيات عبر إرسال الرسائل التوعوية لكافة مستخدمى الطريق من سائقين ومشاة.

 كما أكد الفلاسى أن الحملة تسعى إلى إتاحة الفرصة لأفراد الجمهور للمشاركة فى إنجاحها، وذلك من خلال خلق روح التحدى لديهم عبر تجنب الأخطاء المرورية، وزيادة نسبة الوعى عبر تقليل عدد المخالفات، وخفض معدل الحوادث، إلى جانب الحرص على تطبيق الإجراءات الاحترازية من فايروس كورونا بالالتزام بمبدأ التباعد الجسدى فى الحافلات والمدارس، واستخدام الكمامات، ومواد التعقيم والحرص على قياس درجة حرارة الطلبة بشكل يومي.

خطة التسويق

وبيّن الفلاسى أن شرطة دبى أعدت خطة تسويقية للحملة من خلال الفيديوهات التوعوية، ونشر التوعية على الموقع الإلكترونى ومواقع التواصل الاجتماعى لشرطة دبي، وأجهزة الصراف الآلي، والبريد الإلكترونى لموظفى شرطة دبي، وعبر كتيبات ستوزع على المدارس، وعبر نشرات التوعية فى عربات التسوق فى الجمعيات التعاونية بدبي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا