أطعمة تحد من الهرمون المسبب لتساقط الشعر

دسمان نيوز – ثنائي هيدروتستوستيرون (DHT) هو هرمون مشابه لهرمون التستوستيرون الذي يُعتقد أنه يساهم في تساقط الشعر لدى الرجال والنساء.

يحول جسمك بشكل طبيعي حوالي 5 ٪ من هرمون التستوستيرون إلى DHT باستخدام إنزيم يسمى اختزال الفا 5.

من خلال منع هذا الإنزيم، يُعتقد أن العديد من الأطعمة تقلل من إنتاج هرمون التستوستيرون وتمنع تساقط الشعر..

وفيما يلي 6 أطعمة قد تحارب تساقط الشعر عن طريق منع DHT.

الشاي الأخضر

يُعد الشاي الأخضر، المشتق من نبات كاميليا سينينسيس، أحد أكثر المشروبات شعبية في جميع أنحاء العالم.

أثناء الإنتاج، تُطهى أوراق الشاي الأخضر على البخار – ولا يتم تخميرها كما هو الحال غالبا مع أوراق الشاي الصيني الاسود والشاي الأسود – والتي تحافظ على المزيد من المركبات الطبيعية للشاي.

يتضمن ذلك إحدى المواد الكيميائية النباتية الأولية للشاي الأخضر والتي تسمى يبيغالوكاتشين غالاتي(EGCG) – اختزال الفا 5، والتي ارتبطت بفوائد صحية مثل فقدان الوزن وصحة القلب وصحة الدماغ. 

وقد ثبت أيضا أن EGCG يحمي بصيلات الشعر – جزء الجلد الذي ينمو فيه الشعر – من تساقط الشعر الناجم عن DHT.

عند وضعه على فروة رأس ثلاثة رجال لمدة 4 أيام، حفز مستخلص كحولي من EGCG نمو الشعر عن طريق منع موت الخلايا التي تنظم نمو وتطور الشعر الناجم عن DHT .

في حين أن هذه الدراسة بها العديد من القيود المتعلقة بحجم العينة الصغير ومدة العلاج القصيرة، إلا أنها تساعد في تمهيد الطريق لمزيد من البحث حول هذا الموضوع.

تحتوي مكملات مستخلص الشاي الأخضر عادة على كميات معيارية من EGCG ولكن لم يتم إثبات أنها تحارب تساقط الشعر الناجم عن DHT.

كما تم ربطها أيضا بتلف الكبد لدى مجموعات سكانية معينة، لذلك هناك حاجة لدراسات إضافية على البشر لتحديد ما إذا كان شرب الشاي الأخضر أو ​​تناول مكملات EGCG أو الشاي الأخضر يمنع DHT ويحارب تساقط الشعر.

زيت جوز الهند

يأتي زيت جوز الهند من لب جوز الهند أو لحمه، ويشيع استخدامه في الطهي بفضل قدرته على تحمل درجات حرارة الطهي العالية.

للزيت أيضًا تطبيقات مختلفة في الجمال والعناية بالبشرة والعناية بالشعر والصحة العامة.

يحتوي زيت جوز الهند على نسبة عالية من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (MCTs)، بشكل أساسي في شكل حمض اللوريك، والذي ثبت أنه يمنع إنتاج DHT في أنبوب الاختبار والدراسات الحيوانية عند تقديمه عن طريق الفم.

في حين أن هذه الأنواع من الدراسات – المعروفة باسم الدراسات قبل السريرية- تساعد الباحثين على تحديد فعالية وأمان علاج معين، لا يمكن ترجمة نتائجهم إلى البشر، لذلك هناك حاجة لدراسات سريرية على البشر قبل التوصية بزيت جوز الهند لمنع أو علاج تساقط الشعر.

البصل (والأطعمة الأخرى الغنية بالكيرسيتين)

يضيف البصل الأبيض نكهة حلوة وحادة إلى وفرة من الأطباق.

يحتوي البصل على عدد قليل من السعرات الحرارية ولكنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل كيرسيتين.

في الدراسات قبل السريرية، ثبت أن كيرسيتين يثبط إنتاج DHT من التستوستيرون عن طريق منع عمل إنزيم اختزال ألفا 5 وتقليل الإجهاد التأكسدي.

على سبيل المثال، عند دمجه مع دواء موصوف بشكل شائع لعلاج تساقط الشعر، ظهر أن كيرسيتين يقلل من إنتاج الديهدروتستوستيرون في الفئران.

ورغم هذه النتائج الواعدة، لم تتحقق أي دراسات من آثار تناول البصل أو تناول مكملات كيرسيتين على مستويات الديهدروتستوستيرون لدى البشر.

تشمل الفواكه والخضروات الأخرى الغنية بالكيرسيتين الهليون والسبانخ واللفت والتفاح والتوت.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا