السنة السهيلية تبدأ بعد غد الاثنين

دسمان نيوز – قال الفلكي الكويتي عادل السعدون إن السنة السهيلية عند أهل الجزيرة العربية تبدأ بعد غد الاثنين مع بداية موسم (سهيل) أحد المواسم الـ 12 للسنة السهيلية.


وأضاف السعدون لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، اليوم السبت، أن نجم سهيل يشرق كل عام باتجاه الجنوب الشرقي أثناء الفجر قبل طلوع الشمس ويشاهد أولا بالنصف الجنوبي لشبه الجزيرة العربية في 24 أغسطس أما في الكويت فتبدأ مشاهدته في الخامس من سبتمبر.
وأوضح أن موسم سهيل يمتد 53 يوما حتى دخول الوسم في 16 أكتوبر وأول نجوم موسم سهيل (نوء الطرفة) وهو آخر نجوم فصل الصيف و(الطرفة) تستمر 13 يوما وبعدها (نوءالجبهة) 14 يوما ثم (الزبرة) 13 يوما وآخرها (الصرفة) 13 يوما.


وذكر أن أهل الجزيرة العربية يستبشرون بالنجم الشهير (سهيل) فمع طلوعه تبدأ حقبة جديدة من فصول السنة وينتظره أهل الكويت والجزيرة بفارغ الصبر إذ يلطف الجو قليلا ويبرد الليل والماء ويزيد ظل الشمس طولا ويطول الليل ويقصر النهار ويقل عدد ساعات النهار المعرضة لحرارة الشمس.
وبين في موازاة ذلك أن الشمس تميل في ذلك الوقت نحو الجنوب ويزداد اقترابها من خط الأفق يوما بعد آخر ما يجعل أشعتها أقل حرارة ويكون متوسط درجات الحرارة العظمى في الأيام الأولى 45 درجة مئوية والصغرى 28.
وقال السعدون إنه نظرا إلى أن معظم سكان الجزيرة العربية كانوا يسكنون الصحراء وكذلك أهل القرى والمزارع فقد ابتدعوا نظاما لتقسيم السنة إلى عدة مواسم وفصول عددها 12 موسما تبدأ مع طلوع سهيل ثم يأتي الوسم وبعده دخول مربعانية الشتاء والشبط..الخ.
وأشار إلى أن نجم سهيل من النجوم الجنوبية ويعد ثاني ألمع نجم في السماء بعد نجم الشعرى اليمانية (المرزم) إذ يبلغ قدر لمعانه (0.74 -) ويبعد عن الأرض 310 سنوات ضوئية وتبدأ رؤيته بالعين في الكويت في الخامس من سبتمبر.


وذكر أن البعض يعتقد بأنه إذا ظهر (سهيل) وكان الجو في حالة رطوبة فإن الرطوبة تستمر طول الفترة، وإذا ظهر وكانت وقتها الرياح شمالية غربية فإن الجو يستمر على ذلك ويكون موسم الوسم ممطرا بقدر أكثر مما لو دخل (سهيل) والرياح شمالية غربية جافة.


ولفت السعدون إلى دراسات قام بها مرصد الفنطاس الفلكي عدة سنوات بينت عدم صحة هذا الاعتقاد وأن حالة الجو لا علاقة لها بظهور (سهيل) إذ قد تكون رطبة وبعدها يتحول إلى جو جاف ويعود مرة أخرى رطبا ويعتقد البعض أن طلوع نجم (سهيل) يسبب اعتدال الطقس والحقيقة أن النجوم ومنها (سهيل) لا علاقة لها بذلك إطلاقا فهو بعيد جدا عن الأرض بحوالي 2.931.000.000.000.000 كم.
وبين أن ظهور سهيل في هذا الوقت يصادف وجود الأرض في موقع أثناء دورتها السنوية حول الشمس مما يجعل ميل الشمس عن الأفق أقل على نصف الكرة الشمالية بالتالي يساعد على تلطيف الجو وقالت العرب قديما: “إذا طلع سهيل طاب الليل.. وامتنع القيل.. ولام الفصيل الويل..ورفع الكيل”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا