تجربة لقاح كورونا في دولة عربية

دسمان نيوز – في مفاجأة ربما تكون سارة للبعض ولكنها لن تكون سارة للجميع، أعلنت شركة الأدوية الصينية سينوفارم

Sinopharm، عن استعدادها لطرح لقاح ضد فيروس كورونا المستجد بحلول شهر ديسمبر من العام الجاري 2020، وذلك بعد أن تنتهي من المرحلة الأخيرة من التجارب وهي مرحلة التجربة السريرية، والتي تقرر أن تجري في شهر سبتمبر المقبل.

يأتي ذلك في وقت تواصل فيه دول العالم المختلفة سباقا حميما للوصول إلى لقاح يقضي على فيروس كورونا المستجد، وفي هذا الإطار أعلنت روسيا توصلها إلى أول لقاح لفيروس كورونا، كما كشفت جامعة أوكسفورد عن لقاح يمكنه علاج مرضى كورونا.

إنتاج حوالي 220 مليون جرعة من لقاح كورونا سنويًا

وهناك مخاوف لدى العديد من المسؤولين من تأخر طرح اللقاح الصيني في موعده، بسبب نقص أعداد الإصابات الجديدة بالفيروس في الصين مما يجعل من الصعب اختباره في المرحلة الأخيرة “السريرية”، ولكن ضمان الانتهاء من تجاربه، جرى إنشاء مواقع تجارب بديلة خارج البلاد، مع التخطيط للمرحلة الثالثة والنهائية من الاختبارات على 15000 متطوع في دولة الإمارات العربية المتحدة “الشقيقة”.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن رئيس شركة “سينوفارم” الصينية السيد ليو جينغشن، قال في تصريحات صحفية، إن الشركات المصنعة ستكون قادرة على إنتاج حوالي 220 مليون جرعة من لقاح كورونا سنويًا، مشددًا على أن التجارب المبدئية أظهرت أن المصابون بالفيروس قد يحتاجون لجرعتين أو 3 جرعات حتى تكون فعالة في القضاء على الفيروس.

سعر العبوة التي تحتوي على جرعتين من اللقاح يبلغ 130 دولارا

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن سعر العبوة التي تحتوي على جرعتين فقط من اللقاح الصيني يبلغ 130 دولارا، أي بما يعادل حوالي 2000 جنيه مصري تقريبا، ويختلف السعر باختلاف سعر صرف الدولار من وقت لآخر ومن دولة لأخرى.

“ديلي ميل” كشفت عن أن اللقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا سيكون دوره تحفيز الأجسام المضادة لدى الإنسان لتواجه الإصابة بالفيروس التاجي، وأثبتت التجارب أن اللقاح آمن تماما وليست له أضرار جانبية، لكنها لمو توضح أن جرعتين أو ثلاث منه قد تقي الإنسان تمامًا من الإصابة بالعدوى.

الجسم سيحتاج لتكرار الجرعات لضمان الوقاية

اللقاح الجديد الذي تعمل عليه شركة سينوفارم الصينية التي تديرها حكومة الصين، سيكون مثل لقاحات الحصبة وداء الكلب والإنفلونزا وسيحتاج الجسم لتكرار الجرعات بمرور الوقت لضمان الوقاية التامة من العدوى في المستقبل.

وحول كيفية صناعته كشفت الصحيفة البريطانية عن أن فكرة اللقاح تقوم على زراعة الفيروس بأكمله في المختبر ثم قتله كما حدث من قبل مع العديد من الأمراض الفيروسية، وقد جرى تطزيره بتعاون ثنائي بين معهدي بكين ووهان المخصصات للمنتجات البيولوجية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا