بعد غياب عام ونصف عاد ليجد زوجته أنجبت له ولداً

دسمان نيوز – مصر – أقام شاب مصري دعوى “إنكار نسب” ضد زوجته، أمام محكمة الأسرة بمدينة السادس من أكتوبر، وطلب فيها نفي نسبه لطفل رضيع وضعته زوجته، وأكد أنه ليس أبنه، وأنه فوجئ بولادة زوجته لطفل بعد سفره وغيابه لمدة “عام ونصف” خارج مصر، وكشف أنه اكتشف خيانتها له، عن طريق رسائل ومستندات أثبتت حملها أثناء غيابه.

و في تصريح عبر صحيفة “اليوم السابع” صرح الزوج “ع.م.أ”،البالغ من العمر 28 عاما، قائلاً: “تعرضت للتهديد من زوجتي وأهلها، لإجباري على تسجيل الطفل بإسمي، فى محاولة منهم للتستر على جريمة أبنتهم، وإخفاء فعلتها، حيث وصلت التهديد إلى إستعانهم بخارجين على القانون، والحيل القانونية على يد محامي الدفاع الخاص بهم، من الطعن بالمستندات لإثبات نسب الطفل لي”.

وأضاف الزوج، بمحكمة الأسرة، أن زوجته ادعت أنها أنجبت منه طفلا على فراش الزوجية، عكس الحقيقة، وذلك بعد تأكده من وجود علاقة تجمعها بخطيبها السابق، وتأكيد تحليل الـ “DNA” عدم نسب المولود له، وتجاهلها لإجراء الفحوصات الطبية لإثبات النسب، مما دفع الزوج لإقامة الدعوى، والمطالبة بالحكم بإنكار نسب الطفل له.

وحسب قانون الأحوال الشخصية، أكد على أن يتم قبول الدعوى، بشرطين:” ألا يكون الزوج قد أقر بالأبوة، أي لا يكون قد تجاهل مظاهر الحمل حتى أنجبت زوجته المولود، والا يكون قد اشترك فى الاحتفال بقدوم المولود، لأنه قانوناً لا يجوز النفى بعد الإقرار، أما إذا نما لعلمه ولو حتى بعد سنوات عن طريق المصادفة جاز له رفع دعوى نفى النسب”.

أيضاً وفقاً للمادة 15 من القانون رقم 25 لسنة1929، حددت أحكام النسب، وأعطت للرجل الحق فى إنكارنسب طفل تلده زوجته، كما منحت الأم حق إثبات نسب الصغير والطعن فى إدعاءات الزوج.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا