أزمة في العام الدراسي المقبل في البلاد

ذسمان نيوز – كشف مصدر تربوي لـ«الراي»، عن انتهاء القطاع الإداري من تحويل نحو 35 إلى 40 طلب تعيين في سلك التعليم، إلى إدارة التنسيق ومتابعة التعليم العام، لتحديد موعد المقابلات لهم، مطمئناً أن 99.9 في المئة من المتقدمين مقبولون، مع إعفاء حديثي التخرج، ممن لم تمض على شهادتهم سنة واحدة، من المقابلات.
وبيّن المصدر ألا تغيير في عقود المعلمين الجدد أو مكافآتهم المالية، حيث يعيّن أبناء المقيمين بصورة غير قانونية «البدون» وأبناء الكويتيات، بموجب عقد الاستعانة بخدمات، ويعين الوافدون بموجب العقد الثاني، لافتاً في الوقت نفسه إلى ان قطاع التعليم العام لم يحدد في كتابه إلى القطاع الإداري العدد المطلوب من المعلمين.
ورجح عدم استيفاء حاجة الوزارة من التخصصات المطلوبة محلياً، إذ جرت العادة ألا يتجاوز عدد المتقدمين محلياً عادة الـ120 معلماً، بعد قانون ديوان الخدمة المدنية الجديد، في شأن ضرورة تطابق المؤهل مع الوظيفة المدونة في إذن العمل، وهو القانون الذي أقصى شريحة كبرى من الوافدين، عن العمل في سلك التعليم.
وأوضح المصدر أن عدد الدرجات الوظيفية المتوافرة لدى الوزارة للمعلمين، تبلغ نحو 780 درجة، فيما تفوق حاجة الوزارة الألف معلم ومعلمة، في بعض التخصّصات، مؤكداً أن الاستقالات السنوية وأزمة المعلمين العالقين في الخارج حتى هذا التاريخ، ستسبب عجزاً كبيراً في المدارس، مطلع العام الدراسي المقبل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا