لماذا تنعى إسرائيل الفنانة شويكار؟

دسمان نيوز – جاء رحيل شويكار صادمًا للوسط الفني الذي لم يفق من صدمة وفاة الفنان القدير سناء شافع وسمير الإسكندرانى بعد

ورغم معاناتها الطويلة مع المرض غير أن الأمل في عودتها للساحة الفنية كان كبيرًا، حيث كثيرًا ما أعربت عن تفاؤلها بالشفاء ورغبتها في العودة إلى الجمهور.

وقد رحلت الفنانة القديرة شويكار، عن عمر ناهز 85 عامًا بعد صراع مع المرض.

ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنانة الراحلة، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” :

“البقاء لله.. تنعى نقابة المهن التمثيلية‬ الفنانة الكبيرة شويكار .. ‫رحم الله الفقيدة وألهم أهلها وجمهورها الصبر والسلوان‬، كما نعي الراحلة عدد كبير من الفنانين وأبناء الوسط الفني.

  ولكن كان هناك نعي من نوع آخر مستفز، جاء من الأراضي المحتلة على لسان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أدرعي وذلك على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلًا:

“وداعًا لفنانة رائعة من الزمن الجميل. وداعًا #شويكار. الكل فى #إسرائيل كان يُتابع ويتمتع بشغف أدوارها السينمائية والتلفزيونية والمسرحية على القناة الأولى الإسرائيلية فى عصر كل يوم جمعة. رحمها الله وغفر لها واسكنها الجنة”.

وليست تلك هى المرة الأولى التى تتعمد فيها إسرائيل عن طريق أحد متحدثيها إستفزاز الشعب المصرى بالمشاركة فى نعى أحد الفنانين أو التهنئة فى أى مناسبة. .

التدخل يقصد به التواصل مع الشعب المصرى بإستخدام أى وسيلة ومناسبة ممكنة حتى مع التعليقات المليئة بالهجوم والشتائم التى يتلقاها.

والمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، دائم التعليق على مواقف وحياة الفنانين المصريين خاصة والعرب بصفة عامة.

حيث نشر فيديو منذ أيام قال فيه إن الفنان الزعيم عادل إمام هو الفنان المصري والعربي الأقرب إلى قلبه.

وقد كتب متذ فترة أيضاً عن أهمية إذاعة الفيلم العربى المصرى بالنسبة للشعب الإسرائيلي عصر كل يوم جمعة.

فالتراث الفنى المصرى أهم من أى تراث إسرائيلى والذى غالبا هو غير موجود.

من المعروف أن الفنانة شويكار..

قدمت عشرات الأفلام خلال مسيرتها الفنية، منها (الكرنك، السقا مات، فيفا زلاطا، طائر الليل الحزين، أمريكا شيكا بيكا).

كما قدمت بعد ذلك العديد من الأعمال التلفزيونية تنوعت ما بين الكوميديا والتراجيديا منها (امرأة من زمن الحب، هوانم جاردن سيتي، بنت من شبرا، كلام رجالة).

ومن أشهر أفلام الفنانة شويكار مع المهندس

(أخطر رجل فى العالم، شنبو فى المصيدة، أرض النفاق، سفاح النساء).

ومن المسرحيات التى قامت ببطولتها مع المهندس

(أنا وهو وهي، حواء الساعة 12، سيدتى الجميلة، أنا فين وإنتى فين).

كانت آخر أعمال النجمة شويكار فيلم «كلمنى شكرا» عام 2009.

والذى قامت فيه بدور أم إبراهيم توشكى السيدة البسيطة ابنة الحارة الفقيرة..

وأدت دورها ببراعة شديدة، ورغم ذلك شعرت بالغربة أثناء تصوير الفيلم، فلم تعد الأجواء هى نفسها التى اعتاد عليها نجوم الزمن الجميل، بسبب السرعة وعدم الترابط والحميمية بين أبطال العمل الفنى، وبعدها ابتعدت عن الأضواء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا