التعليم عن بُعد غامض في الكويت

دسمان نيوز – كشف مصدر تربوي لـ«الراي» عن غموض كبير يكتنف المستقبل التعليمي لـ 94 طالباً وطالبة في الصف الثاني عشر من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدارس التربية الخاصة موزعين بواقع 48 طالباً وطالبة في مدرسة الرجاء و17 في النور و8 في الأمل و21 طالباً وطالبة في تعليم الكبار.
وأكد المصدر أن التعليم عن بعد غير واضح لدى هذه الفئات باستثناء طلبة الرجاء المشمولين بمنهج التعليم العام وهم من أصحاب الإعاقات الحركية التي أطلقت المدرسة آلية تعلمهم عن بعد، عبر إنشاء 3 فصول افتراضية، اثنان منها للقسم العلمي وواحد للأدبي بنسبة حضور بلغت 100 في المئة، مبيّناً أن هؤلاء الطلبة مشمولون ببعثات وزارة التعليم العالي ومقاعد جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب إضافة إلى بعض الطلبة من فئة «زراعة القوقعة» ولا مشكلة في آلية تعلمهم أيضاً.
واستغرب المصدر أنه رغم مضي أسبوع كامل على انطلاق العام الدراسي التكميلي 2019 – 2020 للصف الثاني عشر بنظام التعلم عن بعد، لا تزال الصورة غير واضحة في مدارس الأمل والنور لطلبة الإعاقات البصرية و الصم والبكم الذين كان يتم تعليمهم سابقاً بمعلم الإشارة، مؤكداً عدم وجود مراقبين وموجهين لمتابعة هؤلاء في إدارتهم التي خيم عليها الصمت، منذ بدء الأزمة الصحية وانقطعت أخبارهم عن المجتمع فهل هذه الفئات خارج حسابات الوزارة»؟
وشدّد المصدر على ضرورة إخطار المجتمع بآلية التعليم المناسبة لجميع الفئات المنتسبة إلى هذه المدارس على اختلاف إعاقاتها، من منطلق الالتزام بالقانون رقم 2010/‏8 الذي كفل لهم حق التعليم. 
ويظهر الجدول المرفق أعداد الطلاب والطالبات المسجلين في المرحلة الثانوية في مدارس التربية الخاصة ومركز التعليم المسائي للفترة الدراسية الثانية للعام 2019 – 2020.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا