هل موت الفجأة من سوء الخاتمة؟

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2019-02-19 18:31:41Z | | tØúaïË

دسمان نيوز – قال  الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف إن موت الفجأة لا يعني سوء الخاتمة، ولا الانتقام من الميت، فإذا كان العبد ذاكرًا لله ويتعبد إليه – سبحانه- كثيرًا مصليًا قانتًا خاشعًا وفجأه  الموت؛ فليس هذا علامة أبدًا على سوء الخاتمة. 

وأوضح «جمعة» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، في إجابته عن سؤال: «هل موت الفجأة  من سوء الخاتمة؟»، أن  الحكمة الأساسية من موت الفجأة هو تنبيه الأحياء، خاصة أولئك الذين هم على قيد الحياة، ويهربون من ذكر سيرة الموت ،و يتغافلون عنه، وعندما يموت أحدهم فجأة فإنه يضع الحقيقة أمامهم ويذكرهم بأن الموت قد يأتي في أي وقت، وليس له وقت معين.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء أن  المطلوب من الأحياء هو تغسيل الميت وتكفينه والصلاة عليه فقط، وإن لم يفعلوا ذلك فقد ارتكبوا حراماُ، مشيرًا إلى أن  الإنسان إذا كان خاشعًا ويخاف الله -تعالى- فى جميع أمور حياته ومات فجأةً ولم يستطع أن ينطق الشهادة بلسانه ، ربما يكون الذكر فى قلبه أكثر، فليس هذا من سوء الخاتمة ، فالذكر للقلب أعظم من الذكر للسان .

تعريف الموت: 

الموت هو: خروج الروح من جسد الانسان، لتنتهي به رحلته في هذه الدنيا، ويبدأ الرحلة الأبديّة في عالم الآخرة، فإما إلى نعيم مقيم، أو إلى شقاء، والشقاء نوعان: إما شقاء إلى أجل عند الله معلوم، أو شقاءٌ أبديٌّ خالدٌ مخلدٌ في العذاب.

أعمال صالحة تصل للميت بعد موته: 

ومن أفضل ما يقدم للميت:

ينفع الميت بعد موته أمور كثيرة؛ فالميت يحتاج إلى المزيد من الحسنات والأجر والثواب، ولا يستطيع القيام بها سوى من بعده؛ فقد قال رسول الله – صلى الله عليه وسلّ:- «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثٍ: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له». 

– الدعاء: الدعاء للميت بظهر الغيب من أفضل الأمور التي تنفع الميت، حيث يدعو الإنسان له بالرحمة والمغفرة، وأن يعفو الله عنه ويتجاوز عن سيئاته، وأن يرفع درجاته في الجنة.

– الصدقة: هي من أفضل ما يقدم للميت، وتكون الصدقة بجميع أنواع المال من نقد وطعام وغيره.

– قضاء ديون الميت: حيث يجب أن يبادر أولياء الميت وأقربائه إلى قضاء ديونه من ماله، فإذا لم يكن له مال سددوا دينه من أموالهم فكان ذلك نوعًا من أنواع الوفاء للميت.

– قضاء ما فاته من الصيام: وهذا مشروع عن النبي- صلى الله عليه وسلم-؛ فمن توفي وكان عليه صيام فريضة أو كفارة أو نذر يشرع لأوليائه أن يصوموا عنه لأنَّ قضاء دين الله أحق بالوفاء، ولأنَّ هذا العمل مما ينفع الميت ويصله ثوابه.

« اللهم أبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النار، اللهم عامله بما أنت أهله، ولا تعامله بما هو أهله».

« اللهم أنت رب هذه الروح، وأنت خلقتها، وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها، وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئنا شفعاء فاغفر له».

« اللهم اجزه عن الإحسان إحسانًا، وعن الإساءة عفوًا وغفرانًا، اللهمّ إن كان محسنًا فزد من حسناته، وإن كان مسيئًا فتجاوز عن سيئاته، اللهم أدخله الجنة من غير مناقشة حساب، ولا سابقة عذاب، اللهم آنسه في وحدته، وفي وحشته، وفي غربته».

« اللهم إنه عبدك وابن عبدك، خرج من الدنيا، وسعتها، ومحبوبها، وأحبائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه، اللهم إنه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأن محمّدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به».

« اللهم إنا نتوسل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذبه، وأن تثبته عند السّؤال، اللهم إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيرًا إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه، اللهم آته برحمتك ورضاك، وقهِ فتنة القبر وعذابه، وآته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين». 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا