مشاهير قتلتهم العقاقير والمكملات الغذائية

دسمان نيوز – مصر – بعد أن سادت حالة من الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عقب إعلان وفاة صانع المحتوى المرئي مصطفى حفناوي أحد مشاهير “يوتيوب”، إثر إصابته بجلطة مفاجئة في المخ وغيبوبة فجر المستشفى الذي كان يعالج فيه مفاجأة كبيرة.

كشف تقرير المستشفى الجوي في القاهرة أن اليوتيوبر الشهير كان يتعاطى عقار الترامادول المخدر، إضافة لأدوية أخرى خاصة بالرياضيين مثل الكورتيزون وأمينوسيد وتستوسيترون وسيلدينافيل.

وأضاف أن اليوتيوبر الراحل دخل المستشفى يوم ٥ أغسطس الماضي لشعوره بمغص وآلام حادة بالبطن وبعد احتجازه كانت معدلات نبض الدم ونسبة الأكسجين طبيعية وتبين حدوث ضعف للجانب الأيمن من الجسم إثر جلطة حديثة في المخ.

ولم يكن اليوتيوبر مصطفى حفناوي أول من يتوفى من المشاهير بسبب العقاقير والمكملات الغذائية، حيث سبقه في ذلك بعض المشاهير والنجوم، ويرصد “هُن” في التقرير التالي بعضهم، وفق لموقع الوطن.

هيثم أحمد زكي

توفى الفنان هيثم أحمد زكي، عن عمر يناهز الـ 35 عاما، بعد هبوط حاد في الدورة الدموية، وكان آخر ضحايا التمارين العنيفة في الجيم، بعد وفاته داخل مسكنه بالشيخ زايد.

وشعر الفنان هيثم أحمد زكي بحالة إعياء أثناء أداء التمارين الرياضية بصالة جيم اعتاد التمرن بها، فتوجه إلى المستشفى، ووقع الطبيب الكشف عليه ثم حصل على أدوية وعاد إلى مسكنه الذي يقيم به بمفرده حتى فارق الحياة بمنزله.

وأظهرت معاينة جهات التحقيق لموقع الوفاة، أن الفنان الشاب كان يتناول المكملات الغذائية التي تساعد على “تكبير حجم العضلات”، ما نتج عنه إصابته بمغص شديد، وقيء ودخوله في حالة إعياء شديد، الأمر الذي أدى في النهاية إلى وفاته.

ناصر السنباطي

أحد الأساطير الراحلة في كمال الأجسام، الذي تسببت المنشطات بإصابته بالفشل الكلوي والقلب، فلقد رحل هذا الأسطورة الذي كان يزن 150 كيلوجرامًا في أثناء زيارته للقاهرة خلال نومه.

محمد بن عزيزة

وينضم إلى هؤلاء المصارع محمد بن عزيزة، والذي فاز على “دوريان ياتس” عام 1990، وحصل على المركز الخامس في مستر أوليمبيا عام 1992، إلى أن لقي حتفه في هولندا عند حصوله على البطولة، بعد إصابته بنوبة قلبية إثر تعاطيه منشطات بغرض الإعداد السريع للبطولة.

مصطفى حفناوي

كشف التقرير الطبي الصادر من المستشفى الجوي التخصصي الحالة الطبية لليوتيوبر مصطفى حفناوي، قبل رحيله أمس الأول الاثنين.

وقال التقرير إن المريض حضر إلى المستشفى عبر الطوارئ وكان يعاني من آلام حادة بالبطن، وجرى حجزه في المستشفى، فيما كانت العلامات الحيوية مستقرة، وبعد عمل الفحوصات اللازمة تبين أن المريض كان يتعاطى عقار الترامادول، وكونه رياضيا فقد كان يتعاطى الكورتيزون وغيره من العقاقير.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا