بيلاروس تعلن توقيف 1000 شخص إضافي وإطلاق الرصاص الحي على متظاهرين

دسمان نيوز – أعلنت شرطة بيلاروس توقيف ألف شخص إضافي خلال الليل واستخدامها الرصاص الحي لتفريق تظاهرات لليلة الثالثة على التوالي بعد الانتخابات الرئاسية، وهي تظاهرات قُمِعت بعنفٍ ندّدت به قوى غربية. كما أعلنت السلطات البيلاروسية وفاة رجل كان اعتُقل خلال تجمع حاشد ضد إعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، وهي ثاني حالة وفاة تُسجّل منذ بدء الحركة الاحتجاجية التي قُمعت بعنف.
وقالت لجنة التحقيق إن رجلاً يبلغ من العمر 25 عامًا توفي في مستشفى في غوميل (جنوب) بعد اعتقاله يوم الأحد خلال “تظاهرة غير مصرح بها”. وبحسب المصدر الذي لم يحدد تاريخ الوفاة، فإن صحة الرجل “تدهورت فجأة” أثناء احتجازه. وأكدت والدة الشاب أنه لم يكن يشارك في التظاهرة، لكنه كان ذاهبًا إلى منزل شريكته. وكانت الاشتباكات أسفرت في وقت سابق عن سقوط قتيل في مينسك، وقالت الشرطة إنها فتحت النار بالذخيرة الحية في بريست (جنوب غرب) ما أسفر عن إصابة شخص.
وأعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من براغ عن دعمه للمتظاهرين، معتبراً ان للشعب البيلاروسي الحق في “الحريات التي يطالب بها”.
من جهتها، نددت المستشارية الألمانية بـ”جو من الترهيب والخوف والعنف”.
وأدانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشال باشليه قمع الاحتجاجات ودعت إلى إطلاق سراح المعتقلين. وقالت باشليه في بيان “للناس الحق في التحدث والتعبير عن عدم موافقتهم فكيف بالأحرى في سياق الانتخابات حيث يجب الحفاظ على الحريات الديموقراطية وليس قمعها”.
وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عن “قلقه الشديد حيال الوضع في بيلاروس، والعنف الذي قوبل به المواطنون خلال الانتخابات. وشدد على ضرورة إيجاد سبيل للحوار”، وفق الإليزيه.
ويجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الجمعة لبحث الوضع في الجمهورية السوفياتية السابقة، فيما هددت بروكسل بفرض عقوبات على مينسك بسبب التزوير الانتخابي والقمع الشديد للتظاهرات.
وأوقفت قوات الأمن بالإجمال ستة آلاف شخص في بيلاروس منذ الأحد، لكن عدد الذين لا يزالون قيد الاعتقال غير معروف.
من جهتها قالت وزارة الداخلية البيلاروسية إن التحركات المنددة بإعادة انتخاب ألكسندر لوكاشنكو الذي يحكم البلاد بيد من حديد منذ أكثر من ربع قرن في 9 آب/أغسطس، تراجعت.
ورفضت المرشحة المعارضة سيفتلانا تيخانوفسكايا أمس النتائج الرسمية، قبل أن تغادر البلاد متوجهة إلى ليتوانيا ليل الاثنين الثلاثاء بسبب تعرضها لتهديد السلطات، بحسب مؤيديها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا