ماذا تقول عند سماع الصلاة خير من النوم؟

دسمان نيوز – قال مجمع البحوث الإسلامية في مصر، إنه من المقرر فقها استحباب ترديد المستمع للأذان بمثل ما يقول المؤذن إلا عند قوله «حي على الصلاة – حي على الفلاح» فيقول «لا حول ولا قوة إلا بالله»، وذلك عملًا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم «إِذَا سَمِعتُمُ المُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثلَ مَا يَقُولُ» متفق عليه.

جاء ذلك في إجابته عن سؤال: «اختلفت أنا وزميل لى عند ترديد عبارة الصلاة خير من النوم فسمعته يقول صدقت وبررت بينما أعتاد على ترديد مثلها فأيهما أصح؟».

واستدل بما روي عن عمر بن الخطاب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه: «ثم قال حي على الصلاة قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حي على الفلاح. قال: لا حول ولا قوة إلا بالله». أخرجه مسلم.

وأوضح: وأما ما يقال عند سماع عبارة «الصلاة خير من النوم» فالمستمع مخير بين ترديدها عملًا بظاهر الحديث السابق وبين قول «صدقت وبررت» وهو مذهب جمهور الفقهاء الحنفية والشافعية والحنابلة. ولا مانع من الجمع بينهما أيضًا.

ونقل قول الكاساني الحنفى رحمه الله: «وكذا إذا قال المؤذن الصلاة خير من النوم: لا يعيد السامع لما قلنا، ولكنه يقول: صدقت وبررت أو ما يؤجر عليه».

واستند إلى قول النووي رحمه الله: «ويقول إذا سمع المؤذن الصلاة خير من النوم: صدقت وبررت، هذا هو المشهور، وحكى الرافعي وجها أن يقول: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصلاة خير من النوم».

قال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن المصريين أول من ابتكروا التثويب مقولة «الصلاة خير من النوم» قبل أذان الفجر.

وأكد «عاشور» في فتوى له، أن هذه المقولة ليست بدعة، لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أمر في بادئ الإسلام بأذانين لصلاة الصبح الأول لإيقاظ الناس، والثاني لدخول الوقت.

واستشهد بما رواه عَبْد اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ بِلَالًا يُنَادِي بِلَيْلٍ فَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يُنَادِيَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ».

وأشار مستشار المفتي، إلى أن المصريين لجأوا إلى «التثويب» بديلًا عن الأذان الأول، فكان ينادي أحد على الناس في الطرقات قبل وقت الفجر مناديا «الصلاة خير من النوم» وهذا يدل على إبداع المصريين، لأنهم فهوا أن المقصود بالأذان الأول إيقاظ الناس.

وتابع: إنه ينبغى على المسلم عندما يسمع المؤذن يقول فى أذان الفجر: «الصلاة خير من النوم» أن يقول مثلما يقول المؤذن أو يقول: «صدقت وبررت» كما ورد فى إحدى الروايات عند سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

وألمح إلى أنه يجوز للمسلم أن يجمع بين القولين فيقول: «الصلاة خير من النوم، صدقت وبررت»، مشيرًا إلى أن المراد بجملة «صدقت وبررت» أى صدقت يا رسول الله فيما قلت، وبررت: أى جعلتنا من الأبرار بسبب أنك علمتنا أن نقول مثل هذا الكلام ونصلى خير من النوم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا