سورة عظيمة إذا قرأتها زاد رزقك

دسمان نيوز – نزل القرآن الكريم لهداية النّاس، وليكون نوراً وهُدىً للعالم أجمع، كما أنّه منبع الاطمئنان والسّكينة في قلب الإنسان.

سورة الواقعة هي واحدةٌ من السّور القرآنيّة التي تَحمل في طيّاتها إعجازاً كبيراً وفضائل جليلة عديدة. فهي سورة مكيّة بالإجماع، تقع في الجزء السابع والعشرين من المصحف، وعدد آياتها ستٌّ وتسعون آية، ونزلت بعد سورة طه، وقبل سورة الشعراء، وترتيبها في المصحف هو السادس والخمسون، والواقعة هو اسمٌ من أسماء يوم القيامة.

وقد قال الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية إنه ورد عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أن من يداوم على قراءة سورة الواقعة ينعم عليه الله ويرزقه ولا يكون فقيراً أبداً، مستنداً بقوله – صلى الله عليه وسلم-: « من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم يصب بفاقة أبداً».

كما اوضح دكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يستحب للمسلم أن يكون له ورد للأذكار يردده يوميا سواء من القرآن أو الإستغفار.

وأضاف في لقائه على فضائية أزهري، أن سورة الواقعة ورد في فضلها حديث النبي “من قرأها لم تصبه فاقة” وهو حديث مقبول ومعمول به في فضائل الأعمال. 

وبهذا، فسورة الواقعة هي بابٌ من أبواب الرزق كما في الحديث؛ من قرأها لم يفتقر ومن داوم عليها استغنى.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا