قتل رضيعه بحركة سيارة عادية جدًّا

دسمان نيوز –

في جرس تحذير للآباء بالانتباه للأبناء عند الخروج من المنزل بالسيارة، قُتِل رضيع، في حادث بشع، على يد والده وهو يقود السيارة خلال إجازة الأسرة بإسبانيا.

وتوفي الرضيع الذي يبلغ عمره 18 شهرًا، بعدما أن دهسه والده بالخطأ بسيارته، حين كان في طريقه للخروج بالسيارة.

وحدثت المأساة عندما عكس الوالد -الذي لم يتم ذكر اسمه- اتجاه سيارته ذات الدفع الرباعي، متجهًا بالخلف إلى خارج فيلا مستأجرة لقضاء العطلات في كونيل دي لا فرونتيرا بالقرب من قادش، بجنوب غرب إسبانيا؛ حيث كانت العائلة تقيم مع أصدقاء

وهرع والد الطفل بنقله في محاولة لإنقاذه؛ حيث اتجه إلى مستشفى “بويرتو ريال” القريب؛ لكنه توفي بعد وقت قصير من وصوله؛ وفق ما نقله موقع “ديلي ميل”. 

وتُجري الشرطة المحلية تحقيقًا في الحادث الذي وقع في وقت متأخر من صباح الجمعة في منطقة كونيل تسمى إل كولورادو، وتتكون بشكل أساسي من منازل ريفية ومنازل لقضاء العطلات وبعض المحلات التجارية.

ووصف رئيس بلدية المدينة، خوان مانويل بيرموديز، ما حدث بأنه “مدمر ومأساوي”. 

ويقع منتجع كونيل دي لا فرونتيرا في كوستا دي لا لوز، ومعظم مرتاديه من السياح الإسبان، برغم أنه يحظى أيضًا بشعبية كبيرة لدى أعداد صغيرة من السياح الألمان والبريطانيين.

جرس تحذير للآباء بالانتباه للأبناء عند الخروج من المنزل بالسيارة، قُتِل رضيع، في حادث بشع، على يد والده وهو يقود السيارة خلال إجازة الأسرة بإسبانيا.

وتوفي الرضيع الذي يبلغ عمره 18 شهرًا، بعدما أن دهسه والده بالخطأ بسيارته، حين كان في طريقه للخروج بالسيارة.

وحدثت المأساة عندما عكس الوالد -الذي لم يتم ذكر اسمه- اتجاه سيارته ذات الدفع الرباعي، متجهًا بالخلف إلى خارج فيلا مستأجرة لقضاء العطلات في كونيل دي لا فرونتيرا بالقرب من قادش، بجنوب غرب إسبانيا؛ حيث كانت العائلة تقيم مع أصدقاء

وهرع والد الطفل بنقله في محاولة لإنقاذه؛ حيث اتجه إلى مستشفى “بويرتو ريال” القريب؛ لكنه توفي بعد وقت قصير من وصوله؛ وفق ما نقله موقع “ديلي ميل”. 

وتُجري الشرطة المحلية تحقيقًا في الحادث الذي وقع في وقت متأخر من صباح الجمعة في منطقة كونيل تسمى إل كولورادو، وتتكون بشكل أساسي من منازل ريفية ومنازل لقضاء العطلات وبعض المحلات التجارية.

ووصف رئيس بلدية المدينة، خوان مانويل بيرموديز، ما حدث بأنه “مدمر ومأساوي”. 

ويقع منتجع كونيل دي لا فرونتيرا في كوستا دي لا لوز، ومعظم مرتاديه من السياح الإسبان، برغم أنه يحظى أيضًا بشعبية كبيرة لدى أعداد صغيرة من السياح الألمان والبريطانيين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا