صباح الخالد: صحة سمو أمير البلاد في تحسن ملحوظ

دسمان نيوز – طمأن سمو رئیس مجلس الوزراء الشیخ صباح الخالد أعضاء مجلس الأمة أن صحة سمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح في “تحسن ملحوظ والحمد لله” سائلا الله العلي القدیر أن یمن على سموه  بالشفاء العاجل والعودة قریبا إلى دولة الكویت. وقال الخالد في مداخلة له جلسة مجلس الأمة العادیة “قبل یومین مرت الذكرى الألیمة للاحتلال العراقي الغاشم حیث كان للكویتیین كلمة وعبرة في التماسك والاتحاد لتجاوز جمیع الصعاب و”معنا أشقاؤنا وأصدقاؤنا وشبكة علاقاتنا من دول العالم”. 

وفي سیاق آخر أكد سمو رئيس مجلس الوزراء استعداد وجاھزیة الحكومة لمناقشة إجراءاتھا لمواجھة أزمة فیروس كورونا المستجد (كوفید 19 ) ، من خلال طلب المناقشة بھذا الشأن والمدرج  على جدول أعمال الجلسة.

 وقال الخالد إن الحكومة قامت بالاستعداد والتجھیز لھذه الجلسة التي طلبھا النواب منذ مدة وحضرت الحكومة ومعھا كل معلوماتھا على أمل إعطاء الفرصة لھا لشرح اجراءاتھا بوضوح وشفافیة. وأضاف “سنتحدث عما أخطأنا به وعما قد نخطئ به وعما لا نعرفه وما سنتعرف علیه وما سنتغلب علیه بكل وضوح فجمیعكم تعلمون ان العالم أجمع یتعامل مع أزمة صحیة لا یعلم مداھا إلا المولى عز وجل”. وبین أن الحكومة مستعدة وفق إمكاناتھا وقدراتھا للقیام بالإجراءات المطلوبة ومناقشة مجلس الأمة بالأمور كافة للاستفادة من الملاحظات النیابیة.

 وأضاف “طالما نحن بشر فبالتأكید سنرتكب أخطاء وسنراجعھا ولن نكابر وسنعترف بأننا من خلال إدارتنا أزمة صحیة مثل ھذه سنخطئ ثم نخطئ ثم نخطئ لكن لن نكابر وسنتلمس الطریق ونقوم بالتعدیل قدر المستطاع ونواجه ونتحمل مسؤولیاتنا”.


 وأوضح ان ملف الأزمة الصحیة فتح على الحكومة ملفات أخرى ستتعامل معھا من دون تغافل وستبذل كل ما تستطیع لإغلاقالملفات كافة  المرتبطة بالأزمة. وأكد أن الحكومة على استعداد للعمل مع مجلس الأمة وتحمل المسؤولیة بكل تبعاتھا ولن تمتنع عن عرض  الإجراءات كافة لمجلس الأمة والشعب الكویتي ومناقشتھا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا