عمرو رمزي : أرغب في العودة إلى تقديم البرامج

دسمان نيوز – عاد الفنان عمرو رمزي للتمثيل بعد غياب الفترة الماضية من خلال تجربته في “ولاد إمبابة” الذي عرض في رمضان الماضي. وخلال دردشته مع “الجريدة” يتحدث عمرو عن المسلسل وتفاصيله بالإضافة إلى عودته لتقديم البرامج التلفزيونية. فماذا قال؟

● كيف وجدت مشاركتك الاخيرة في مسلسل “ولاد إمبابة”؟

-استمتعت بالعمل وسعدت بردود الفعل عليه خلال شهر رمضان خاصة أن المسلسل تفاعل معه الجمهور بشكل كبير وعوضت من خلاله غيابي السابق عن السباق الرمضاني، خاصة أن العرض الرمضاني والمنافسة فيه لها مذاق مختلف، وجزء من نجاح العمل ارتبط بفكرته القائمة على تفاصيل الحارة الشعبية ومساحة الكوميديا الموجودة فيه جعلتنا نقدمه بشكل جيد رغم الصعوبات التي حدثت أثناء التصوير بسبب فيروس كورونا، والاجراءات الكثيرة الاضافية التي اتخذت فضلاً عن شعورنا بالقلق والتوتر من العمل أثناء ظهور الفيروس، لكن فريق العمل تحدى كل هذه الصعاب حتى يعرض العمل في رمضان.

أيمن بكري

● تردد أنك كنت السبب الرئيسي في تغيير اسم المسلسل؟

-رشحت للمسلسل من خلال المؤلف أيمن بكري وأحد أصدقائي في الشركة المنتجة، وجلسنا في فترة التحضير للتناقش في التفاصيل والعمل في البداية كان يحمل اسم “شارع محمد علي” وهو اسم مبدئي، واقترحت عليهم أن يكون الاسم “ولاد إمبابة” نسبة إلى شخصية إمبابة التي قدمتها الفنانة شيرين سيف النصر، وتحمسوا بالفعل للفكرة ومن هنا جاء اسم العمل.

نماذج إيجابية

● ما سبب حماسك للعمل؟

-منذ قراءتي للسيناريو وجدت أن العمل يعرض نماذج ايجابية عديدة ويقدم صورة ربما تراجعت كثيراً في الاعمال الفنية خلال الفترة الاخيرة، كما أن التفاصيل الموجودة في السيناريو بما فيها الجانب الكوميدي في المواقف يمكن ان تلمسها بشكل مباشر في الحياة اليومية، فالعمل واقعي وهذا الأمر يكون سبب نجاح أي تجربة جديدة.

شهر رمضان

● هل حدثت تعديلات على التصوير بسبب أزمة “كورونا”؟

-لم تحدث تغييرات على الاطلاق، ولكننا استغرقنا وقتا أطول من المعتاد في التصوير وانتهينا منه في آخر أيام شهر رمضان، وهو أمر جعلنا نعمل تحت ضغط شديد.

التشابه الحقيقي

● درست الحقوق، فهل ساعدتك الدراسة في تفاصيل شخصية المحامي عمرو بالمسلسل؟

-بالتأكيد، في بعض التفاصيل، فدراستي للحقوق هي التشابه الحقيقي الوحيد بيني وبين شخصية المحامي عمرو في “ولاد إمبابة” وأحد أسباب حماسي للعمل كونه يقدمني بشكل مختلف عن الأدوار السابقة التي ظهرت فيها.

كرة القدم

● ألم تقلق من المنافسة خاصة مع اعتماد العمل على البطولة الجماعية؟

-على الإطلاق، المسلسل بسبب وجود مجموعة كبيرة من الفنانين كان أشبه بمباراة كرة القدم التي يعمل فيها الفريق الواحد سوياً من أجل الانتصار على الفريق الآخر، والأجواء في التصوير كانت ايجابية بشكل كبير خاصة في ظل وجود الفنانة فريدة سيف النصر التي اعتز بالتعاون معها للمرة الأولى فهي ممثلة مخضرمة منذ سنوات واستفدت على المستوى الشخصي منها.

القوات المسلحة

● ما الأعمال التي حرصت على متابعتها خلال شهر رمضان؟

-تابعت مسلسل الاختيار وكنت سعيدا بالحالة التي خلقها العمل بشكل كبير لدى الجمهور منذ بداية عرضه وتأريخه لعدد كبير من البطولات التي قام بها أبطال القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب خاصة أننا كنا نفتقد هذه النوعية من الأعمال بشكل كبير، وعندما عادت لتقدم خرجت بصورة مشرفة وبشكل راق، كما شاهدت مسلسل “النهاية” الذي اعتبره نقلة نوعية في الدراما المصرية لاسيما فيما يتعلق بالتقنيات المستخدمة في الغرافيكس وغيرها من التفاصيل الفنية.

العام المقبل

● هل تفكر في العودة إلى تقديم البرامج؟

-أرغب في العودة لتقديم البرامج بقوة، خاصة أن تجاربي فيها من قبل حققت رد فعل جيد مع الجمهور وهذا الأمر شجعني كثيراً على التأني في المحطات القادمة، في الوقت الحالي هناك فكرة لم تتبلور في شكلها النهائي ربما تخرج للنور العام المقبل، لكن حتى الآن لا توجد أي تعاقدات رسمية بشأن تقديم البرامج.

الأسلوب المباشر

● قدمت برنامج “حيلهم بينهم” للمقالب، كيف ترى برامج المقالب في الوقت الحالي؟

-برامج المقالب أصبحت تعتمد على التكنيك بشكل أكبر منها الأسلوب المباشر، فالأمر مختلف بشكل كامل عن تجربتي في “حيلهم بينهم” الذي اعتمد على المواجهة المباشرة، والبرنامج لا يزال يتم مشاهدته حتى اليوم، فهو من التجارب المهمة في مسيرتي الفنية وشكل نقطة تحول محورية في حياتي.

شركات الإنتاج

● ما سبب قلة أعمالك خلال الفترة الماضية؟

-ربما يرجع الأمر إلى كسلي بعض الشيء بالإضافة إلى بعض الظروف التي مرت بها شركات الانتاج الدرامي والسينمائي في السنوات الاخيرة، لكن تجربتي في “ولاد إمبابة” جعلتني أكثر حماساً من أجل العودة بأعمال جديدة لاسيما بعد رد الفعل الذي لمسته من الجمهور، ولا اعتقد ان فترة غيابي ستطول مجدداً.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا