انشقاقات بحزب العدالة والتنمية اعتراضاً على قرارات اردوغان

دسمان نيوز – تركيا – استقال 15 عضواً من حزب “العدالة والتنمية” الإسلامي الذي يترأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للانضمام إلى حزب منافسه رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو “المستقبل”، في استمرار لمسلسل استنزاف الحزب الحاكم.

ويواجه حزب “العدالة والتنمية” أزمات عدة، أبرزها الانشقاقات بين صفوفه، والتي تطال قيادات كبيرة في الحزب منذ شهور، وذلك اعتراضاً على ديكتاتورية أردوغان واستئثاره بكافة الأمور، فضلاً عن قبضته الأمنية في البلاد.


وأعلن الموقع الإلكتروني لصحيفة “سوزجو” المعارضة، استقالة أمينة غوكطاش، رئيسة أمانة المرأة في فرع الحزب بمقاطعة “قيزيل تبه” التابعة لمدينة ماردين، عاصمة ولاية تحمل الاسم نفسه، جنوب شرقي البلاد، كما استقال 14 من الأعضاء المرافقين لرئيسة أمانة المرأة؛ حيث أعلنوا جميعاً انضمامهم لحزب “المستقبل”

وكان أوغلو أعلن استقالته  في أيلول (سبتمبر) الماضي، من الحزب الحاكم إثر خلافات مع أردوغان، وقبل أن يعلن حزب العدالة والتنمية إقالته، وأسس حزباً جديداً استطاع أن يجذب عدداً من المنشقين عن “العدالة والتنمية”، وانتهج الخط المعارض وبشدة لسياسيات الرئيس التركي.


وقدرت المحكمة العليا في اسطنبول عدد المستقيلين من حزب “العدالة والتنمية” تجاوز 114 ألف شخص خلال 4 شهور فقط، اعتراضاً على سياساته. 

وجاء في بيان صادر عن المحكمة آنذاك أن 56 ألفاً و260 عضواً استقالوا من الحزب خلال الفترة من 1 تموز (يوليو) إلى 6 أيلول (سبتمبر) 2019، فيما استقال 57 ألفاً و856 عضواً خلال الفترة من 6 أيلول إلى 22 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضيين.


ويعد حزب “المستقبل” من أكثر الأحزاب التي تمثل خطورة على شعبية “العدالة والتنمية” أو حصتها في الانتخابات المقبلة؛ إذ يستهدف القواعد التي كانت تصوت لـ”العدالة والتنمية”، في وقت تتراجع فية شعبية اردوغان في ظل تهاوي الليرة وأزمة الاقتصاد، وتوريطه البلاد في أحلامه التوسعية في الشرق الأوسط.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا