مرضى الخرف وفقر الدم المنجلى والسرطان فئات خطر جديدة لكورونا

دسمان نيوز – أضاف مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC فئات جديدة أكثر عرضة للإصابة بأمراض شديدة عند التعرض للإصابة بفيروس كورونا من بينهم كبار السن من مصابى فيروس نقص المناعة البشرية والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة وارتفاع ضغط الدم فهم لديهم فرصة أكبر للإصابة بأعراض حادة أو الوفاة بسبب فيروس كورونا.

ووفقا لتقرير لصحيفة Sciencealert  العلمية وسعت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها قائمة الحالات الأساسية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا الشديد لتشمل الخرف وفقر الدم المنجلي وعمليات زرع الأعضاء بالكامل .

ووفقا لتقرير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يمكن أن يجعل فيروس نقص المناعة البشرية المرضى عرضة لأمراض خطيرة، حيث يواجه المسنون المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية خطرًا أكبر من الإصابة بأمراض شديدة بسبب نقص العلاجات الطبية المتاحة عندما تم اكتشاف الإيدز لأول مرة ، مما يجعلهم أكثر عرضة للخطر المناعي من الأشخاص المصابين حديثًا.

فئة أخرى أصبحت مرمى أهداف فيروس كورونا هم مرضى ضغط الدم المرتفع حيث يعاني ما يقرب من 50 % من جميع الأمريكيين من ارتفاع ضغط الدم  وهي حالة يمكن أن تكون خطيرة عندما تقترن بالفيروس التاجي الجديد مما يعني أنهم قد يكونون أكثر عرضة لبعض الآثار الأكثر خطورة لفيروس التاجية.

كما يمكن أن تؤثر أمراض القلب على فرصة المريض في النجاة من الفيروس التاجي، ووفقا للتقرير أي نوع من أمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة من الفيروس، احتمالية وفاة 10٪ من مرضى الفيروس التاجي الذين يعانون من أمراض القلب.

كما يزيد مرض السكري من النوع 1 والنوع 2 من قابلية الإصابة بمرض شديد أو الموت، وأضافت مراكز السيطرة على الأمراض نوع 2 من مرض السكري إلى قائمة المجموعات المعرضة للخطر.

وبجانب كل الفئات السابقة يمكن أن تؤدي أمراض الجهاز التنفسي إلى إضعاف قدرة الرئتين على محاربة الفيروس، وهو ما يجعل المدخنين مجموعة معرضة للخطر عند الإصابة بكورونا ، كما أن مرضى السرطان أكثر عرضة للإصابة بأمراض شديدة أو الوفاة من فيروس كورونا، كما يزيد فقر الدم المنجلي من خطر وفاة الأشخاص بسبب كوفيد 19.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا