دراسة جديدة عن احتساب أعمار الكلاب

دسمان نيوز – كشفت دراسة علمية جديدة عن سوء فهم منتشر حول كيفية تقدم الكلاب في العمر، فقد نفى الباحثون  في كلية الطب بجامعة سان دييغو كاليفورنيا المعلومات السائدة أن سنة واحدة في عمر البشر تعادل سبع سنوات في عمر الكلاب.

وفقًا للدراسة التي نشرت في مجلة Cell Systems”، فإن هذه النسبة (7/1)  لا تحمل أي صحة على الإطلاق، حيث أن الكلاب تتقدم في العمر بمعدل مختلف تمامًا.

وقال الدكتور تري إيدكر المؤلف الرئيسي للدراسة: “هذا منطقي عندما تفكر في الأمر، يمكن للكلب البالغ من العمر تسعة أشهر أن يكون لديه جراء، لذلك كنا نعرف بالفعل أن نسبة (7/1) لم تكن مقياسًا دقيقًا للعمر”.

وابتكر الباحثون طريقة جديدة لحساب عمر الكلاب عن طريق ما يٌعرف بـ”الساعة الجينية”، وهي طريقة لتحديد العمر في الخلايا والأنسجة والكائنات الحية، وتعمل هذه الطريقة الجديدة عن طريق تتبع التغيرات الجزيئية في الحمض النووي وتغيير أنماط مجموعة “الميثيل” في الجينوم.

بناءً على هذا الحساب، فإن الكلب البالغ من العمر عاما واحدا يمكن أن يعادل عمر الـ30 عند الإنسان، في حين أن الكلب البالغ من العمر أربع سنوات يعادل بإنسان يبلغ من العمر 52 عامًا، وأكدت الدراسة الجديدة أن تقدم الكلاب في العمر يتباطأ عندما تصل إلى سن السابعة.

وبالرغم من أن الدراسة محدودة إلى حد ما، حيث ركزت على سلالة واحدة فقط من الكلاب وهي لابرادور، فمن المعروف أن السلالات الأخرى لها عمر أطول، إلا أن إيدكر يؤكد أنه يمكن تطبيق الطريقة الجديدة على باقي السلالات.

وتعتبر هذه الدراسة مهمة بالنسبة للطبيب البيطري، حيث أن تحديد أعمار الكلاب يمكن أن يساعد في علاجهم بسهولة، وخاصة أنه لا يزال العديد من الأطباء البيطريين يستخدمون نموذج نسبة (7/1) للمساعدة في تحديد العلاج، كما أنه مهمة أيضًا في مجال اكتشاف الأدوية المضادة للشيخوخة عند البشر.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا