حسين فهمي : «كورونا» أنهي حياة 4 من أصدقاء عمري

دسمان نيوز – قال الفنان المصري حسين فهمي إنه لم يغادر منزله منذ أكثر من 3 أشهر عقب تفشي وباء ««كورونا» في مصر والعالم، وأوضح في حواره مع جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية أن الوباء تسبب في وفاة 4 من أصدقائه، مما أشعره بالحزن طوال الفترة الماضية، وأشار إلى أنه يستعد لعمل درامي جديد، يكتبه المؤلف د. مدحت العدل، كما أنه ينتظر عرض مسلسل «السر» خلال الفترة المقبلة، بعد الانتهاء من تصويره منذ نحو عام، بجانب تلقيه عروضاً بالعودة لتدريس مادتي التمثيل والإخراج بإحدى الجامعات، وهو ما يعيده إلى تلك الفترة المزدهرة في حياته التي جمع فيها بين التمثيل والتدريس بأكاديمية الفنون.

وقال فهمي، «مررت بفترة مؤلمة بعد فقدان 4 من أصدقاء عمري بسبب جائحة كورونا، وهو ما جعلني أخشى على كل المحيطين بي، خصوصاً أولادي، إذ التزمنا تماماً بقواعد التباعد الاجتماعي. ففي هذا الوقت، لا بد أن يحكم الإنسان عقله، ويلتزم بالعزلة. وأعتقد أن ما حدث سيؤدي لنظرة جديدة للطب والبحث العلمي، وضرورة الإنفاق عليهما بشكل أكبر.

ورغم القلق، فإنني أستثمر هذه الفترة في قراءة كتب في الفن والفلسفة وعلم النفس، فالقراءة طقس مهم في حياتي زاد الاهتمام به مع بقائي بالمنزل. كما شاهدت بعض مسلسلات رمضان الماضي، ومنها (بـ100 وش) الذى أعجبني للغاية، فهو مكتوب بشكل جيد، وإخراج متميز لكاملة أبو ذكري، وأبطاله ظهروا في أفضل حالاتهم.

كما أن المونتاج جاء بارعاً، وساهم الإنتاج لجمال العدل في نجاح العمل. وكذلك مسلسل (الفتوة) كان رائعاً، وتميزت كل عناصره. كما تابعت مسلسل (الاختيار) بشغف كبير، وقد نجح مخرجه بيتر ميمي في الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة في إخراج العمل».

ويتوقع فهمي تغير كثير من الأمور بعد انتهاء أزمة «كورونا»، على غرار المؤتمرات، إذ يقول: «إذا كانت هذه المؤتمرات تقام أونلاين بهذه السلاسة، فلماذا يتكبد الناس مشقة وتكاليف السفر، وكذلك الدراسة عن بعد ستغير شكل التعليم نفسه».

وقدم حسين فهمي أعمالاً كوميدية لاقت نجاحاً، مثل: «يا رجال العالم اتحدوا»، و«النساء قادمون». وفي المسرح، قدم عروضاً ناجحة، مثل: «مطلوب للتجنيد»، و«إمبراطور عماد الدين»، و«أهلاً يا بكوات». وهو يقول عن ذلك: «أستمتع كثيراً بالأداء الكوميدي، ولكن الكوميديا لا تعني التهريج، بل الكوميديا الراقية التي يؤدى فيها الممثل بجدية فيثير ضحكات الجمهور».

وعن الأدوار التي تستهويه بصفته ممثلاً في المرحلة الحالية، يقول: «(الكاركتر) أو الشخصية تفرق كثيراً في اختياراتي، فأتحمس لأداء أدوار جديدة لم أقدمها من قبل، ولا بد أن يكون الدور الذي سأؤديه مهماً مؤثراً في الحدث الدرامي، لكنني لا أجد ذلك بسهولة، فأعتذر عن كثير مما يعرض عليّ، حين لا أجد الدور الذي يستفزني ويستهويني، ولا أتنازل عن ذلك بعد كل هذا المشوار الناجح الذي قطعته».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا