عبد الله الرويشد: لا يوجد أصوات غنائية في الخليج

دسمان نيوز – في إنجاز غنائي غير مسبوق لسلسلة حفلات الصيف «مكملين معاكم» التي تقدمها وتشرف عليها «الهيئة العامة للترفيه» في المملكة العربية السعودية، وتنظيم شركة «روتانا للصوتيات والمرئيات»، استطاع سفير الاغنية الخليجية عبدالله الرويشد بمشواره الفني الحافل بالنجاحات والتكريمات ان يستقطب اهتمام ومتابعة الجميع على اختلاف هوياتهم وجنسياتهم من داخل بيوتهم، في حفله الذي تم بثه «اون لاين – مباشر» عبر تطبيق «شاهد VIP»، فحقق «تريند» على «تويتر»، محققا بذلك نجاحا كبيرا يضاف لتاريخه، وللأغنية الكويتية والخليجية والعربية بنقلها الى مصاف العالمية ضمن سهرات فنية هدفها تسلية وإمتاع الناس.

وفي الحفل، اطرب ابو خالد محبيه وأشبعهم شجنا وحنينا من خلال أغانيه التي عاد فيها الى الماضي الجميل، كما قدم الكثير من روائعه التي اشتهر بها، مدغدغا مشاعر الجميع، فغنى: «صوت السهارى، مدلي، يخون الود، روعوه، خسرتيني، عين جرحي، تذكرني، اسكت ولا كلمة، اتبع قلبي، وحشت الدار، احترق عود، رحلتي، دنيا الوله، شي غريب، فاتني المغرور، يبيلك قلب، سولف علي، آخر حبيب، وطن عمري، قلبك تحول».

وكان الرويشد قد خاطب جمهوره قبل الحفل بأيام عبر حساباته وحسابات «روتانا» على مواقع التواصل طالبا منهم ان يتقدموا له بمقترحاتهم عن الاغاني التي يودون سماعها في السهرة، كما اجرى بروفة على أغانيه في الحفل استمرت خمس ساعات.

وبدأت السهرة بتقرير تضمن مشوار الرويشد الحافل بالعطاءات الذي بدأ عام 1980 عندما قدم اول اغانية «انا سهران» من الحان شقيقه محمد الرويشد، واستعرض التقرير كيف بعد ذلك كرت المسبحة فأعجب بصوت الرويشد الملحن راشد الخضر فلحن له اغنية «رحلتي»، وتوالت من بعدها أعمال ابو خالد واعجاب الملحنين بخامة صوته، ومن بينهم الموسيقار محمد عبدالوهاب في مصر خاصة بعد ان استمع الاخير لصوت ابو خالد عند مشاركته في «الليلة المحمدية» ووعده حينها بلحن، لكن رحيل الموسيقار حال دون اتمام المشروع.

وفي اللقاء الذي سبق غناء الرويشد تم سؤاله: ما الذي غيرته فيك «كورونا»؟، فأجاب: الكورونا عملت لنا شوية حزن، فكنا غير قادرين «نطلع ولا نروح ولا نجي»، وان شاء الله تزول هذه الغمة.

وتوجه ابو خالد بالشكر الى «هيئة الترفيه»، قائلا: اشكر اخوي المستشار تركي آل الشيخ على هذه الحفلات المميزة وكيف ان كل واحد من المطربين المشاركين يغني من «بلده».

كما شكر الاستاذ سالم الهندي الرئيس التنفيذي لـ«روتانا للصوتيات والمرئيات» وطاقمه على جهودهم المبذولة في الحفلات.

وتحدث الرويشد عن الراحل ابوبكر سالم ووصفه بأنه كان ابا روحيا له، ولم يخف مشاعره عندما كشف: أحن لحقبة الثمانينيات لاني طلعت منها انا وأختى نوال الكويتية واخواني نبيل شعيل وراشد الماجد وعبدالمجيد عبدالله وآخرون، واعترف بأن الساحة الغنائية الخليجية تفتقد الأصوات الجديدة، مشيدا بالفنان مطرف المطرف كصوت كويتي شاب.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا