إستجوابات مضروبه ومتضاربه ،، هذا مايراه محمد العجمي

على صعيد ماحصل في مجلس الامه من استجوابات للتكسب الانتخابي علمنا بأن مستجوبون فشلو في طرحهم من محاور ومن طروحات ساذجه ونتجه للوزير التربيه واستجوابه فكان الاخ الوزير سعود الحربي ناضجاً في رده وتفنيده المقنع والمنصف للطلبه فيشكر عليه جزيل الشكر ولو انه تأخر في عمل مواقع عن البعد لتكملة الطلبه دراستهم الا انه مدرك عمله صحيح ولو في مناشدات من الطلبه واولياء الامور بحل السنه الدراسيه ولكن نسبة الرسوب عاليه جداً في الكورس الاول مايؤدي الا سقوط عدد كبير من طلبه فيجب على الاهالي التوعيه واخذ الموضوع بعين الاعتبار.

هذا مستقبل اجيال نكتفي بتفاهات وزج الاخبار والشائعات والتحريض على الوزير المطالب الشعبيه لن تأتي هكذا بل تأتي لمصلحة الطالب بتفهم واستدراك واعي لتقف في جانب الطالب


من ثم ذلك نتقل لاستجواب النائب العدساني ايضاً اختيار محاور غير موفقه يحاسب شخص على عمل الغير ولايترتب على مسألة الوزير الشيتان في امر مايعنيه بكل ثقه وصراحه تامه اثبت نفسه وقدراته ومحاسباته للمعنيين بكل جداره خصوصاً بإستثمارات التأمينات بشركة الطيران ، وحرص بتحويلهم للتحقيق، والعديد من الايجابيات تطرق لها الوزير .

وانما الاخ العدساني مصر في استجوابه ثاني مره على التوالي ، انا متعجب والكثير متعجباً ما اصراره وما الهدف تتراود الافكار من الاطراف المكونه من الاستجواب تساؤلات تثير الدهشه ونمكث ساكتين وكأنه لن يتطلع على الجوانب التاليه من القضايا في الدوله واهمها قضايا الاتجار في البشر ورفع الحصانه عن النائبين التي وردت اسمائهم لمكتب رئيس مجلس الامه لاخذ الاجراءات معهم .

سوف نشاهد ماذا يفعل وماذا صدى ردة فعله والكشف عن الستار وكشف اسماء المتورطون ونتمنى له التراجع عن الاستجواب وسحبه، كفى تكسباً وانحيازات من شأن جماعات او احزاب

محمد شبيب العجمي – دسمان نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا