الرئيس اللبنانى السابق: السياسة المتبعة حاليا تُغير هوية لبنان ولن تصلح الاقتصاد

دسمان نيوز – أكد الرئيس اللبنانى السابق ميشال سليمان ، أن اهتزاز الاستقرار والسلم الأهلى فى البلاد سببه انهيار العملة الوطنية (الليرة اللبنانية).. مشددا على أن جوهر المشكلة يتعلق بالسياسة العامة المتبعة حاليا، والتى لن تُجدى نفعا فى إصلاح الاقتصاد فضلا عما تنطوى عليه من تغيير هوية لبنان.

جاء ذلك فى تصريحات صحفية مقتضبة أدلى بها الرئيس اللبنانى السابق من داخل قصر بعبدا الجمهورى فى ختام الاجتماع الرئاسى الذى دعا إليه رئيس البلاد ميشال عون تحت مسمى “اللقاء الوطني” للبحث فى تطورات الوضع الاقتصادى وتداعيات الاضطرابات التى شهدتها مناطق لبنانية متفرقة وانطوت فى جانب منها على المساس بالسلم الأهلى واستقرار البلاد.

وقال سليمان إنه طلب فى مستهل الجلسة، وعقب الكلمة الافتتاحية للرئيس ميشال عون، رفع الجلسة لمزيد من التشاور، فى سبيل إقناع بقية القوى السياسية التى قاطعت الاجتماع، بالحضور والمشاركة فى اللقاء، باعتبار أن تلك المكونات السياسية الغائبة تمثل شريحة كبيرة من الشعب اللبناني.

وأضاف: “الديمقراطية والمجلس النيابى ومجلس الوزراء شيء، والحوار شيء آخر. الحوار يجب أن يضم كافة شرائح المجتمع اللبناني“.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا