بريطانيا ترحّب بالطلبة بقلم : مايكل دافنبورت

دسمان نيوز – إن أعداد الكويتيين الذين يدرسون في بريطانيا هي أكثر من أي وقت مضى، وأنا سعيد أنه خلال العام الدراسي الذي انتهى أخيرا، رحّبنا بأكثر من 6000 كويتي بالجامعات والمعاهد البريطانية في مجموعة واسعة من التخصصات، حيث أوجّه التهنئة الى جميع الخريجين الكويتيين الذين تخرّجوا أخيرا من الجامعات البريطانية.

تتميز بريطانيا بتعليم عال ذي جودة عالية، ومُعترف به في جميع أنحاء العالم، مما يمكّن خريجي تلك الجامعات من تحقيق النجاح في حياتهم العملية.

إن بريطانيا دولة متعددة الثقافات والديانات واللغات، والطلبة الدوليون يساهمون بشكل كبير في إثراء هذه التعددية، ومؤسسات التعليم العالي البريطانية تبذل أقصى جهودها للترحيب بالطلبة الدوليين.

تعتبر بريطانيا، بما في ذلك الجامعات فيها، مركزا عالميا للعلوم والأبحاث. ومن الأمثلة على ذلك الأبحاث التي تقوم بها جامعة أكسفورد وكلية امبريال لإيجاد لقاح لمكافحة “كوفيد-19″، وهذا يدل على القدرات المتميزة للجامعات البريطانية في مجال العلوم والأبحاث، كما أن معظم الجامعات البريطانية لديها ارتباطات بالشركات والصناعات في بريطانيا وحول العالم، مما يؤهلها لعمل مشاريع بحثية تتعلّق بمجموعة واسعة من المواضيع.

إن الدراسة في بريطانيا متميزة على مستوى العالم، وبغضّ النظر عمّا إذا كانت الدراسة تتم حضوريا أو عن طريق الإنترنت، (أونلاين)، فهناك العديد من الأمثلة المبتكرة والرائعة على التعلّم عن بُعد (أونلاين) من خلال مؤسسات التعليم العالي في بريطانيا، وتلك المؤسسات تعمل الآن على إعداد المواد التعليمية من أجل الفصل الدراسي الصيفي والفصل الدراسي الذي سيبدأ بالخريف. إن عملية القبول بالجامعات وأساليب التدريس قد تبدو مختلفة قليلا هذه السنة، بسبب التحديات الناتجة عن “كوفيد-19″، لكن الجامعات البريطانية مستمرة في دعوة الطلبة الدوليين للالتحاق بها، حيث نشجعهم على التقدم بطلباتهم، وحتى لو لم يستطيعوا السفر لبريطانيا ضمن المواعيد الاعتيادية لالتحاق الطلبة بالجامعات.

سيتمكن الطلبة الدوليون في الجامعات البريطانية، ابتداء من صيف سنة 2021، من الاستفادة من المسار الجديد للخريجين الجدد من الجامعات البريطانية. إن هذا المسار يعني أن الخريجين ابتداء من صيف سنة 2021 بإمكانهم البقاء والبحث عن عمل في بريطانيا مدة عامين.

ويسرّني أن أعلن أن مركز التأشيرات البريطانية في الكويت سوف يفتح أبوابه مجددا يوم الأحد 28 يونيو، مما يعني أن الوقت مناسب الآن للطلبة لأن يطّلعوا على متطلبات التأشيرات البريطانية ومخاطبة الجامعة التي اختاروها عن متطلبات إثبات إجادة اللغة الإنكليزية، والتي يحتاجون إلى تقديمها الى مراكز التأشيرات.

إن نسبة قبول طلبات التأشيرات الدراسية البريطانية للطلاب مرتفعة، حيث تمت الموافقة على 98 بالمئة من طلبات التأشيرات الدراسية البريطانية في العام الماضي.

إن الأولوية القصوى لبريطانيا، بما في ذلك الجامعات والمعاهد البريطانية، هي صحة وسلامة المواطنين البريطانيين والأجانب، بمن في ذلك الطلبة الدوليون الذين يدرسون في الجامعات البريطانية، حيث تتبع تلك الجامعات والمعاهد الإرشادات الحكومية المتعلقة بالصحة والمرتبطة بجائحة “كوفيد-19”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا