لقد رحل القناعي لكن بصماته ستظل حاضرة راسخة .. رمزاً للوطن

دسمان نيوز – مثلت وفاة الاستاذ القدير فيصل القناعي صدمة كبيرة للوسط الصحفي والاعلامي فقد كان رحمه الله معلماً وناصحاً ومن جيل رواد بنيت على أكتافهم الصحافة الكويتية

في رحلة حياته كان انساناً واخاً صادقاً وأحد الأعمدة الصلبة للصحافة العربية خاصة في مجالها الرياضي، وكان شاهداً ومعاصراً للإنجازات الرياضية التي حققتها الفرق الكويتية في المحافل الأقليمية والدولية

برحيل القناعي خسرت الكويت أحد أهم رموزها في مجال الإعلام والرياضة بعد رحلة عطاء وعمل طويل ومثمر رفع خلالها اسم الكويت عالياً في المحافل الاقليمية والدولية وتقلد عدة مناصب داخلياً وخارجياً، ووضع فيها بصمته الصحفية والإدارية فكان لأكثر من عقدين من الزمان أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية كما شغل منصب رئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية ونائب رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وبعد تقاعده، منحه الاتحاد الآسيوي الرئاسة الفخرية.

لقد رحل القناعي لكن بصماته ستظل حاضرة راسخة .. رمزاً للوطن

دسمان نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا