شركة صينية تعلن عن نتائج جيدة لتجارب لقاح كورونا وتؤكد:قادر على منع الإصابة

أعلنت شركة Sinovac Biotech، دسمان نيوز – رائد المنتجات الصيدلانية البيولوجية في الصين ، عن  نتائج أولية إيجابية للمرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية مرشح لقاح COVID-19 للشركة ، المسمى CoronaVac ، والذي أظهر ملاءمة للمناعة والسلامة. وقالت شركة Sinovac Biotech الصينية فى بيان على موقعها الرسمى، أن اللقاح التجريبى للفيروس التاجي كورونا الذى يتم تجربته الآن ، آمن وقادر على إثارة استجابة مناعية من التجارب البشرية ، مما يشير إلى إمكانية نجاحه ضد الإصابة بالفيروس التاجي الجديد. لقاح الصينى ونجاحه فى التجارب الأولى والثانية لقاح الصينى ونجاحه فى التجارب الأولى والثانية وأضافت سينوفاك في البيان صحفي ، أن لقاح الشركة ومقره بكين، لم يتسبب في آثار جانبية شديدة ، وأكثر من 90٪ من الأشخاص الذين تم إعطاؤهم الحقن خلال فترة 14 يومًا تسببوا في تحييد الأجسام المضادة بعد أسبوعين من التلقيح. جاءت النتائج الأولية من تجارب المرحلتين الأولى والثانية في الصين، حيث  تلقى ما مجموعه 743 شخصًا أصحاء تتراوح أعمارهم بين 18 و 59 عامًا جرعات  من اللقاح ، وسيتم الكشف عن المزيد من البيانات من مجموعة أخرى في التجربة التي تلقت طلقات على فترة 28 يومًا. يخطط سينوفاك لنشر نتائجه في المجلات الأكاديمية ، وفقًا لمتحدث باسم الشركة.  لقاح سبنوفاكلقاح سبنوفاك باستخدام نسخة ميتة من الفيروس التاجي ، يعد لقاح Sinovac من بين 5  لقاحات تجريبية صينية وصلت إلى المرحلة النهائية الحاسمة للاختبار البشري قبل الموافقة عليها للاستخدام العام. وأعلنت الشركة عن شراكة هذا الشهرمع معهد بوتانتان لإجراء تجربتها في المرحلة الثالثة في البرازيل، حيث تسبب العامل الممرض للفيروس الجديد في ثاني أكبر تفشي في العالم حيث أصاب حتى الآن أكثر من 7.7 مليون شخص وقتل أكثر من 428000. نظرًا لأن عمليات الإغلاق وتدابير التباعد الاجتماعي قد ساعدت على إبقاء معدلات الإصابة منخفضة في العديد من البلدان ، فإن بعض جهود اللقاحات الرائدة في العالم تسعى لإجراء تجربة المرحلة الثالثة في حالات تفشي نشطة لتقييم فعالية اللقطات. كما وافقت السلطات في البرازيل أيضا أول أمس على اللقاح الذي اشتركت في تطويره جامعة أكسفورد وشركة AstraZeneca Plc لإجراء تجارب المرحلة المتأخرة هناك نظرا لارتفاع حالات الإصابة بالدولة وانخفاض المنحنى بشل كبير فى بريطانيا صاحبة اللقاح، بينما من المقرر أن يدخل  لقاح جامعة كامبردج ، ومقرها ماساتشوستس في تجارب المرحلة الثالثة في الولايات المتحدة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا