فاطمة الحوسني: التحدي الحقيقي هو أن يعتمد الفنان على الكيف ويترك بصمة في العمل

دسمان نيوز – اعتذرت الفنانة الإماراتية فاطمة الحوسني لجمهورها عن الخطأ الذي حدث في مسلسل “محمد علي رود”، مشيرة إلى أن الظروف التي واكبت تصوير العمل والضغط في سرعة التنفيذ أديا إلى هذه الهفوة.

وثمنت الحوسني مشاركتها في مسلسل “محمد علي رود” وقالت: “انها كانت مشغولة ببروفات عمل مسرحي في الإمارات عندما هاتفها أحد أفراد الإنتاج من الكويت، ليعرض عليها المشاركة في المسلسل”.

وأضافت: “كنت اتخذت عهدا على نفسي بعدم المشاركة في أي عمل إلا إذا كان بمستوى ما قدمت من قبل مثل خيانة وطن، لذلك طلبت ملخص العمل، وبالفعل عندما وصلني عن طريق البريد الإلكتروني قرأته وانجذبت للشخصية جدا، وما حمسني أكثر وجود نخبة من نجوم الصف الأول في المسلسل، مثل سعد الفرج ومحمد المنصور وجاسم النبهان وهيفاء عادل”.

الساحة الفنية

واستطردت الحوسني: “عندما وصلت للكويت طلبت من المخرج لقاء الكاتب محمد أنور، واستمعت منه الى ابعاد شخصية فوزية، مما زاد من حماسي”، مضيفة انها لا تنكر فضل الكويت عليها منذ ان طرقت ابواب الساحة الفنية، واوضحت: “أنا أول فنانة إماراتية تعمل في الكويت ولا أنكر فضل الكويت علي”.

الحماس والاندماج

وعن الخطأ الذي حدث خلال تصويرها أحد المشاهد، قالت الحوسني: “عندما التبس عليها اسم سيدنا يونس كنا نصور تحت ضغط، وجل من لا يسهو، كنت متحمسة واندمجت بشخصية فوزية ربما كان هذا السبب، لست بصدد التبرير ولكني اوضح ملابسات ما حدث، ويبقى انني اسجل اعتذاري للجمهور لأنني اتقبل النقد بصدر رحب”.

وكشفت انها مكثت في الكويت لمدة اسبوعين بعدما انتهت من تصوير المسلسل، في انتظار رحلة عودتها الى الإمارات، خصوصا ان ذلك الوقت تزامن مع بدء تفشي فيروس كورونا، مما ترتب عليه تعليق الرحلات الجوية.

واشارت الى انها اعتادت ألا تتابع اي عمل درامي خلال رمضان، حتى تلك الاعمال التي تشارك فيها، “وفي هذا العام رغم ظروف كورونا والتزامنا بالحجر المنزلي إلا انني لم اشاهد ايضا اي مسلسل درامي، حتى اعمالي”.

ضيف شرف

وتوقفت الحوسني عند تجربتها الثانية هذا العام في مسلسل “رقم الحظ 7″، تأليف مريم نصير، وإخراج مصطفى رشيد، وقالت: “شاركت في المسلسل كضيفة شرف بحلقة واحدة، وعندما قرأتها استغرقت وقتا طويلا في التفكير كيف اقدم تلك الشخصية، إلى أن وصلت للصورة التي اجسد بها دور أم جميل”.

وتابعت: “رغم انني ظهرت في حلقة واحدة لكنها حققت اصداء طيبة بين الجمهور، وهذا هو التحدي ان يعتمد الفنان على الكيف وليس الكم، وهذا ما حدث العام الماضي عندما شاركت في مسلسل دفعة القاهرة بمشهد ظل عالقا في وجدان الجمهور حتى وقتنا هذا، لذلك ارى انه ليس بالضرورة ان يظهر الفنان في 30 حلقة حتى يكون بطلا للعمل، وإنما قد يكتفي بـ10 حلقات فقط ويترك اثرا كبيرا”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا