حشرة عددها بالمليارات على وشك الخروج من تحت الأرض بعد اختفائها 17 سنة

دسمان نيوز – أكدت خبيرة علم الحشرات والأستاذ المساعد ب‍قسم العلوم في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي د ..جنان الحربي أن هناك حشرة تصل أعدادها إلى المليارات على وشك الخروج من تحت الأرض بعد اختفائها 17 سنة.

وأضافت الحربي أن خروج هذه الحشرات من تحت الأرض بعد اكتمال نموها يكون مرعبا ومخيفا بسبب كثرتها، مشيرة أن منها آلاف الأنواع وتنتشر في كل بلاد العالم ولكن الدورية الأخص تتواجد بكثرة في استراليا وأميركا.

وتعرف هذه الحشرة باسم الزيز أو الصرناخ وعلميا سيكادا Cicada ووزنها ثقيل جدا بالنسبة إلى حجمها الضئيل.

وللزيز 3.390 نوعا، بعضها لها دورة حياة حولية والبعض الآخر تعرف بالدورية وهي نوعان، نوع يعيش لمدة 13 سنة والآخر 17 سنة.

وعن صفات هذه الحشرة قالت الحربي: يتراوح طولها ما بين 2.2- 15سم وأجنحتها الأربعة شفافة وأطول من جسمها ولها عينان صغيرتان متباعدتان حمراء اللون في أغلب الأنواع، مشيرة إلى أن حشرة الزيز منتشرة في كافة بلاد العالم ولكن الدورية الأخص تتواجد بكثرة في استراليا وأميركا.

وذكرت أن حشرة الزيز تقضي معظم دورة حياتها في باطن الأرض التي تمر بخمس مراحل يرقية وتتغذى خلالها على جذور النباتات وتمتص الماء.

وبعد اكتمالها تخرج من تحت الأرض وتتخلص من الهيكل الخارجي وتنفض جناحيها وتطير للتزاوج. فيما تضع الأنثى البيض وبعد أن يفقس البيض تخرج اليرقات وتعاود الاختباء تحت سطح الأرض مرة أخرى.

وأكدت الحربي أن خروج تلك الحشرات بعد اكتمال نموها من تحت الأرض مرعب ومخيف لأنها تخرج جماعية بأعداد تصل الى المليارات، حيث تغطي مساحة أكبر من مساحة ملعب كرة القدم بأربع مرات، مشيرة إلى أنها سبق وأن خرجت هذه الحشرة في بعض الولايات الأميركية مثل فيرجينيا وشمال كارولاينا ونيوجيرسي وواشنطن وميرلاند سنة 2003 و2004 و2013 ومن المفترض أن تخرج الزيز المعمرة المعروفة في IX brood من تحت الأرض في سنة 2021 ولكن شاء القدر أن تقدم خروجها في سنة 2020.

عامل وراثي

وقالت الحربي إن العلماء يعتقدون أن ربما كان هناك عامل وراثي أحدث تغييرا في وقت خروج الزيز قبل 2021 إلى جانب الاحتباس الحراري.

وتعتبر درجة حرارة الأرض التي تزيد عن 18 درجة سيليزية هي العامل الأساسي لخروجها إلى سطح الأرض، لافتة إلى اتفاق علماء الحشرات في جامعة كورنيل وواشنطن على أن الدافع الأساسي من وراء اختبائها هو عدم رغبتها في ألا يتزامن وجودها مع انتشار المفترسات خاصة الطيور والضفادع.

وأضافت: انتشرت المخاوف من تلك الحشرة عبر منصات التواصل الاجتماعي والصحف في الوقت الذي مازال العالم يعاني من الفيروس التاجي، ولذا نشير إلى أن حشرة الزيز غير مؤذية للإنسان إلا اذا تواجد قريبا منها فقد تخطئ ذراع شخص أو أي جزء آخر من جسمه على إنه ساق نبات فتسبب الحساسية للبعض. وظهورها بهذه الطريقة الجماعية المخيفة ظاهرة طبيعية متكررة.

خطيرة على الأشجار المثمرة ويقدسها الصينيون

قالت د.الحربي إن الخطورة الواردة من حشرة الزيز هي أنها تعتمد في غذائها على أغلب الأشجار المثمرة والفواكه، مما يقلل من أنتاج المحاصيل الزراعية.

والخطر الأكيد هو تلف النباتات لعدم وصول أشعة الشمس للنباتات بسبب وجود المليارات من البيض على أوراق تلك النباتات. حيث تضع الأنثى 400-600 بيضة في الشهر ثم تموت.

وتابعــت بأن ســـبب وجـــود هذه الحـــشرة في الحياة لمـــدة لا تزيد عن شهر أمر يحير العلماء إلى الآن، مضيفة أن الصينيين يقدسون هذه الحشرة ويعتبرونها رمزا للقوة والنهضة وكذلك هي وجبة محببة لديهم ولدى ماليزيا، وروما، وأميركا اللاتينية والكونغو.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا