فيروس جديد قد يقتل نصف سكان العالم ينشأ من مزارع الدجاج

دسمان نيوز – حذر طبيب أمريكي مشهور بدفاعه عن النظام الغذائي النباتي من مزارع الدجاج وأنها قد تكون مكان لإيواء فيروس جديد قد يكون أشد خطورة من كورونا في المستقبل، وقال الدكتور مايكل جراجر، أن مزارع الدجاج قد تكون سبب في جائحة تقضي على حياة نصف سكان العالم، بحسب ما نقل موقع جريدة “دايلي ميل” البريطانية.

2

وأوضح جراجر،  أن “علاقتنا الوثيقة بالحيوانات- الاحتفاظ بها وذبحها وتناولها – تجعلنا عرضة لأسوأ أنواع الوباء.”

وقد قام “جراجر” بالكثير من الأبحاث حول الأمراض المعدية ورأى أن مفتاح كل الأوبئة هو “الأمراض الحيوانية”  المصطلح العلمي للعدوى التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر، مشيراً إلى أن الفيروسات تنتقل  إلينا وتتغلب على أجهزة المناعة بالجسم مع عواقب مميتة محتملة على نطاق لا يمكن تخيله.

عادة ما تكون هذه الفيروسات حميدة، ولكنها تتحول وتتكيف مع أنواع أخرى وتصبح مميتة.

وأوضح جراجر في كتابه الجديد بعنوان كيف تنجو من جائحة، أن مرض السل انتقل للبشر منذ آلاف السنين عن طريق الماعز، وجاءت الحصبة من الأغنام والماعز، والجدري من الإبل، والجذام من جاموس الماء، والسعال الديكي من الخنازير، وحمى التيفوئيد من الدجاج ، وفيروس البرد من الأبقار والخيول.مزارع الدجاجمزارع الدجاج

وأضاف “نادرًا ما تصل هذه الأمراض الحيوانية إلى البشر مباشرةً، ولكن عبر أنواع أخرى.”

كان حيوان “قط الزباد” الطريق الذي انتقل به السارس من الخفافيش إلى البشر، ومع فيروس “ميرس” كان من الإبل.

 ونشأ كورونا في الخفافيش، ولكن ربما وصل إلينا عن طريق حيوان “آكل النمل الحرشفي” مصاب بالفيروس، والذي يعتبر لحمه شهيًا في بعض أجزاء العالم وتستخدم قشوره في الأدوية التقليدية.

بمجرد حصول كورونا على مكان بين البشر، سافر بسرعة بين البشر، مما أدى إلى الحالة الخطرة التي نحن فيها اليوم.

وأشار إلى احتمال حدوث وباء أخطر من كورونا من الدجاج، الأكثر انتشارًا على كوكب الأرض”.

91QwnDPnPQL._SY600_

وبحسب موقع “دايلي ميل” فإذا كانت تنبؤات دكتور جراجر قريبة من الحقيقة، فإن الأمراض التي تأويها الدجاج، لا سيما الإنفلونزا ، يمكن أن ينتهي بها المطاف إلى القضاء على البشر تقريبًا.

ويتوقع العلماء أن الانفلونزا قد تكون هي الطاعون القاتل القادم للبشرية، وأشهر حالات الوفاة على نطاق واسع كانت بسببها في الفترة 1918-1920، حيث أصابت 500 مليون شخص على الأقل – ثلث سكان العالم في ذلك الوقت – وقتلت 10% منهم ، وربما أكثر.

وتصف منظمة الصحة العالمية الأنفلونزا بأنه “أكثر الأمراض فتكًا في تاريخ البشرية”.

لقد قتلت الإنفلونزا الإسبانية المزيد من الناس في عام واحد أكثر من الموت الأسود – الطاعون الدبلي في العصور الوسطى – في قرن، وقتلت فى 25 أسبوعًا أكثر ممن قتلهم الإيدز في 25 عامًا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا