الصحة العالمية : لبن الأم لا ينقل عدوى كورونا

دسمان نيوز – كشفت منظمة الصحة العالمية، إن الرضاعة الطبيعية، مهمة منذ ولادة الطفل، ولا يمكن الاستغناء عنها واستبدالها باللبن الصناعى، مؤكدة إن فيروس كورونا لا ينتقل من خلال لبن الأم فهو آمن، وذلك وفقا للأبحاث والدراسات التى أجريت مؤخرا، لذلك توصى الأم بالرضاعة الطبيعية، حتى وإن كانت مصابة بالفيروس أو مشتبه فى إصابتها، ولكن بشروط…شروط الرضاعة الطبيعيةشروط الرضاعة الطبيعية

وقالت المنظمة، تسلط جائحة فيروس كورونا COVID-19  الضوء على الحاجة إلى تشريع قوى لحماية العائلات من الادعاءات الكاذبة حول سلامة بدائل لبن الأم أو ممارسات التسويق، حيث ينقذ حليب الأم حياة الأطفال، لأنه يوفر الأجسام المضادة التي تمنح الأطفال دفعة صحية، وتحميهم من العديد من أمراض الطفولة.الصحة العالمية توصى بالرضاعة الطبيعية

تشجع منظمة الصحة العالمية واليونيسف النساء على الاستمرار في الرضاعة الطبيعية خلال جائحة فيروس كورونا  COVID-19، حتى إذا تأكّدن أو اشتبهن في الإصابة بالفيروس.

وأوضحت المنظمة، بينما يواصل الباحثون اختبار حليب الأم من الأمهات المصابات بفيروس كورونا ،COVID-19 المؤكدة أو المشتبه فيهن، تشير الأدلة الحالية إلى أنه من غير المحتمل أن ينتقل فيروس كورونا COVID-19 من خلال الرضاعة الطبيعية، أو من خلال إعطاء حليب الثدي، حيث تفوق الفوائد العديدة للرضاعة الطبيعية إلى حد كبير المخاطر المحتملة للأمراض المرتبطة بالفيروس، بل ليس من الآمن إعطاء حليب الأطفال الصناعي، موضحة أن 79دولة فقط تحظر الترويج لبدائل لبن الأم في المرافق الصحية، و 51 دولة فقط لديها أحكام تحظر توزيع الإمدادات المجانية أو منخفضة التكلفة داخل نظام الرعاية الصحية، ومع ذلك، فإن القيود القانونية في معظم الدول لا تغطي بالكامل التسويق الذي يحدث في المرافق الصحية.

يقول الدكتور فرانشيسكو برانكا، مدير قسم التغذية وسلامة الأغذية في منظمة الصحة العالمية: “إن التسويق لبدائل لبن الأم، وخاصة من خلال المهنيين الصحيين الذين يثق بهم الآباء للحصول على نصائح بشأن التغذية والمشورة الصحية، يمثل عائقاً رئيسياً لتحسين صحة الأطفال حديثي الولادة والأطفال في جميع أنحاء العالم، يجب أن تعمل أنظمة الرعاية الصحية على تعزيز ثقة الوالدين في الرضاعة الطبيعية دون التأثير على الصناعة حتى لا يفوت الأطفال فوائدها المنقذة للحياة.

توصي منظمة الصحة العالمية واليونيسف، بعدم تغذية الأطفال إلا بحليب الثدي خلال الأشهر الستة الأولى من عمرهم، وبعد ذلك يجب أن يستمروا في الرضاعة الطبيعية، وكذلك تناول الأطعمة المغذية والآمنة الأخرى حتى عمر سنتين أو أكثر.

وأوضحت، أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية حصرية هم أقل عرضة للموت 14 مرة من الأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية، ومع ذلك، اليوم، 41 % فقط من الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 6 أشهر يرضعون حصريًا من الثدي، وهو معدل التزمت به الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية بالزيادة إلى 50 % على الأقل بحلول عام 2025، ولا يزال التسويق غير المناسب لبدائل لبن الأم يقوض الجهود المبذولة لتحسين معدلات الرضاعة الطبيعية وأزمة فيروس كورونا COVID-19  تزيد من حدة التهديد.

وأضافت، تتعرض خدمات الرعاية الصحية التي تهدف إلى دعم الأمهات للرضاعة الطبيعية، بما في ذلك تقديم المشورة، ودعم الرضاعة الطبيعية نتيجةً لأزمة فيروس كورونا  COVID-19 تجعل تدابير الوقاية من العدوى، مثل الإبعاد الجسدي، من الصعب على الاستشارات المجتمعية، وخدمات دعم الأمهات من الأم الاستمرار، مما يترك مجالًا أمام صناعة بدائل لبن الأم للاستفادة من الأزمة، ويقلل الثقة في الرضاعة الطبيعية.

وقالت، إنه مع تقدم جائحة فيروس كورونا COVID-19 ، يتم تحويل العاملين الصحيين إلى الاستجابة والنظم الصحية فوق طاقتها، وفي هذا الوقت، يمكن أن تحمي الرضاعة الطبيعية حياة ملايين الأطفال، لكن الأمهات الجدد لا يمكنهن القيام بذلك دون دعم مقدمي الرعاية الصحية.

 قال الدكتور فيكتور أغوايو، رئيس قسم التغذية في اليونيسف، “يجب علينا، أكثر من أي وقت مضى، تكثيف الجهود لضمان حصول كل أم وعائلة على التوجيه، والدعم الذي تحتاجه من العاملين في مجال الرعاية الصحية المدربين لإرضاع أطفالهن، منذ الولادة وفي كل مكان.

وأضاف، يحظر القانون جميع أشكال الترويج لبدائل لبن الأم، بما في ذلك الإعلان، والهدايا، للعاملين في مجال الصحة وتوزيع عينات مجانية، لا يمكن للملصقات تقديم ادعاءات غذائية وصحية أو تضمين صور مثالية لحليب الأطفال.

 وقالت المنظمة، إن الخوف من انتقال فيروس كورونا COVID-19 يتغلب على أهمية الرضاعة الطبيعية، وفي كثير من البلدان يتم فصل الأمهات والأطفال عند الولادة، مما يجعل الرضاعة الطبيعية وملامسة الجلد للجلد صعبة، إن لم يكن مستحيلاً، كل ذلك على أساس عدم وجود دليل، وفي الوقت نفسه، تستغل صناعة أغذية الأطفال المخاوف من الإصابة بالعدوى، وتروج وتوزع تركيبة مجانية ونصائح مضللة، مدعية أن التبرعات إنسانية وأنهم شركاء جديرون بالثقة.

وأوضحت، أنه بالنظر إلى الدور الهام للعاملين الصحيين في حماية النساء الحوامل والأمهات وأطفالهن من الترويج غير المناسب لبدائل لبن الأم، يقدم تقرير 2020 تحليلاً شاملاً للتدابير القانونية المتخذة لمنع الترويج لبدائل لبن الأم للعاملين الصحيين وفي مرافق الصحة، فحتى الآن لم يتم اكتشاف فيروس كورونا COVID-19 النشط في حليب الأم لأي أم مصابة بالفيروس المؤكدة، أو المشتبه بإصابتها، لذلك يبدو من غير المحتمل أن ينتقل الفيروس من خلال الرضاعة الطبيعية أو من خلال إعطاء لبن الأم، وبالتالي يمكن للنساء المصابات بفيروس كورونا بـ COVID-19  أو المشتبه في اصابتهن أن يرضعن أطفالهن.

 الشروط الواجب توافرها عن الرضاعة الطبيعية من أم مصابة أو مشتبه باصابتها بفيروس كورونا:

أولا: اغسلى يديك كثيرًا بالماء والصابون أو افركى يديكى بالكحول وخاصة قبل لمس الطفل

ثانيا: ارتداء قناع طبي أثناء أي تلامس مع الطفل، بما في ذلك أثناء الرضاعة.

ثالثا: العطس أو السعال في الأنسجة ثم تخلصى منه على الفور وغسل اليدين مرة أخرى.

رابعا:  تنظيف وتطهير الأسطح بشكل روتيني بعد لمسها.

خامسا: حتى إذا لم يكن لدى الأمهات قناع طبي، فيجب اتباع جميع تدابير الوقاية من العدوى الأخرى المدرجة، ومواصلة الرضاعة الطبيعية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا