إعدام الشهيد “الحلاق” جريمة حرب يتحمل مسئوليتها نتنياهو

دسمان نيوز – حملت حركة التحرير الوطني الفلسطينى “فتح”، اليوم السبت، الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو شخصياً المسؤولية كاملة، لإعدام المواطن المقدسى من ذوى الاحتياجات الخاصة، الشهيد اياد الحلاق في البلدة القديمة من القدس، وأكدت حركة “فتح” – في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة، أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) – أن عملية إعدام الشاب الحلاق، جريمة حرب من الطراز الأول، وأن من ارتكبها يجب أن يقدم للعدالة في محكمة الجنايات الدولية.. مشددة على أن الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية لديهم الإصرار على محاكمة كافة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

وأشارت فتح إلى الحملة الممنهجة التي تنفذها قوات الاحتلال في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في القدس، التي تعتبر تمهيداً لجريمة الضم، مؤكدة أن كل ممارسات الاحتلال وجرائمه لن تنال من إرادة الشعب الفلسطيني الصلبة ولا من إصراره في نيل حريته واستقلاله، وحقه في دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

وأعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلى، صباح اليوم السبت، شابا من ذوى الاحتياجات الخاصة، قرب باب الأسباط فى البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن قوات الاحتلال اطلقت النار على الشاب البالغ من العمر 30 عاما وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويدرس في مؤسسة البكرية – الوين للتعليم الخاص في القدس المحتلة، مضيفة أن قوات الاحتلال تركت الشاب ينزف على الأرض ومنعت أحدا من الاقتراب منه، ما أدى إلى مقتله.

في سياق متصل، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن قوات الاحتلال المتواجدة على حاجز جبارة العسكري اطلقت النار على شاب يبلغ من العمر31 عاما، ما أدى إلى إصابته في قدمه.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فتيين من مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، كما أغلقت جميع مداخل محافظة بيت لحم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا