رجاء الجداوي: لا فرق بالعلاج بين غني وفقير

دسمان نيوز – أعربت الفنانة الكبيرة رجاء الجداوي عن حزنها من استمرار نشر الأخبار الكاذبة ببعض المواقع الإخبارية حول وفاتها، مضيفة أنها تلقت مكالمات حب واطمئنان من أشخاص لا تعرفهم من الكويت وعدد من الدول العربية الأخرى، وهو ما خفف عنها الكثير من ابتلائها وإصابتها بڤيروس كورونا.

وأكدت الفنانة الكبيرة التي تخضع للعلاج من الڤيروس بمستشفى العزل الصحي بمحافظة الإسماعيلية المصرية، في تصريحات لصحيفة اليوم السابع المصرية، استقرار حالتها الصحية، وأنها تتلقى العلاج وفقا لبروتوكولات وزارة الصحة التي تتبع مع كل المرضى داخل غرفة مثل باقي الغرف بلا تمييز وبالقدر نفسه من الرعاية والاهتمام.. وسخرت ممن أشاعوا بأنها تلقى رعاية مميزة زائدة قائلة بحسها الفكاهي المعروف: «هيهتموا زيادة ازاي.. هيزودوا الجرعة؟ علشان أموت؟.. كله زي بعض سواسية غني وفقير لا يميز المرض بينهما».

وأضافت انها عندما أصيبت بارتفاع في درجة حرارتها في يوم 27 رمضان واعتقدت أنها ربما قد تكون أصيبت بضربة شمس خاصة أنه كان يوما حارا، وعندما تناولت خافض حرارة «بنادول» ولم تنخفض حرارة جسمها اتصلت بالإعلامي عمرو أديب والإعلامية لميس الحديدي اللذين استشارا أطباء عن كيفية التصرف وأجرت أشعة على الصدر أولا وجدوا جزءا من الرئة مصابا.

وأوضحت انها أتمت إجراءات دخلوها الحجر الصحي بمستشفى العزل بالإسماعيلية ببطاقتها الشخصية التي تحمل اسمها الحقيقي ««نجاة علي حسن» كأي مريضة ولم يكتشف أحد أنها رجاء الجداوي إلا بعد دخولها الحجر خاصة انها كانت في حالة إعياء وإرهاق شديدين وأنها الآن تكمل علاجها وحالتها جيدة وتحمد الله كثيرا.

في السياق نفسه، ردت الفنانة هالة صدقي، على منتقدي علاج الجداوي بإحدى مستشفيات العزل المصرية من فيروس كورونا بقولها في منشور عبر صفحتها الشخصية بموقع فيس بوك: «يعني المفروض نسيبها تموت وما تتعالجش لأنها فنانة؟، مش فاهمة، وهي كان ليها الأولوية لأنها ست كبيرة، ولأن كورونا خطرها أكبر على الناس الكبار، وإيه رد الفعل لو كانت اتسابت من غير علاج؟، كنتو هتتبسطوا؟، ولو في أي محسوبية مكانتش اتحدفت في الإسماعيلية، كانت راحت أي مستشفي في القاهرة، جنب بيتها».

وأضافت: «الست دي جالها كورونا وهي بتشتغل، مش زي ما حضراتكم تبرعتوا وقولتوا إنها بتشتري هدوم العيد لحفيدتها، وفضلت تشتغل لآخر لحظة بكل التزام، مش لأنها كسرت القوانين ونزلت تتفسح أو تتمشى».

وتابعت: «السادة الأفاضل الدكاترة، طبعا طبعا كتر خيرهم، ومؤكد ليهم أولوية في العلاج، بس مش سرير رجاء الجداوي، اللي عطل إنقاذ أي مواطن، هي مواطنة مصرية وليها كل الحقوق للعلاج، من غير تنمر ومن غير تريقة مش لازم الفنان يكون في ديل القائمة علشان ترتاحوا».

واستطردت: «بما إننا في حالة طوارئ فواجب على مستشفيات القطاع الخاص اللي كسبت مننا الملايين تتبرع ولو بدور واحد للحالات المهمة أو مستشفى واحد للأطباء اللي بيضحوا بحياتهم لعلاجهم، لأن فعلا دول اللي ليهم الأولوية».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا