التحرر من الوصاية ،، بقلم د. مبارك القفيدي

يجب على شعوب منطقة الشرق الأوسط أن تتحرر من العبودية والتبعية ولا وصاية للإنسان على أخر ومن الحق بإن تتقبل الأراء والأفكار أو ترفضها والأهم من هذا أن تؤمن بحق الأخر أيضاً في أن يرفض أو يقبل ما يشاء بمعنى أن حق حرية الأعتقاد مثل حق الحياة مكفول للجميع.

ولو إننا نجحنا في تطبيق ما ندعو إليه من حرية الأنسان في الحياة ومحاربة سيطرة العقل الجمعي فإننا سوف نعالج أحد المعضلات الكبرى في حياة الأنسان فقد تحولت حياته إلى بؤس وشقاء وحرمان نتيجة الحروب النزاعات والكوارث والأزمات المتلاحقة التي دمرت المجتمعات . وما الذي يمنعنا من العيش في سلام مع الطرف الأخر عملاً بمبدأ العيش المشترك وقبول المعتقدات الفكرية .

أليس من الطبيعي التنوع والأختلاف في كل شيء في هذا الكون الفسيح الذي هو أساس الوجود ؟ فإننا نتساءل أليس في المعتقدات البشرية ما يستحق التفكير والتأمل والمراجعة.!

د. مبارك القفيدي – دسمان نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا