عزل الحالات المصابة بـ«كورونا» في السجن المركزي

دسمان نيوز – قام وكيل وزارة الداخلية الكويتي الفريق عصام النهام بجولة تفقدية شملت قطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام لمتابعة الإجراءات الأمنية والاحترازية والصحية والوقائية داخل المؤسسات الإصلاحية للحفاظ على سلامة منتسبي القطاع والنزلاء.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالوزارة في بيان صحفي اليوم الخميس إن الفريق النهام استمع إلى شرح مفصل من الوكيل المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء طلال معرفي عن الإجراءات والاحترازات الصحية التي تتخذها المؤسسات الإصلاحية تجاه النزلاء وفق التعليمات الصحية في البلاد.

وأضافت أنه اطلع على آلية التعقيم والإجراءات الصحية داخل المؤسسات الإصلاحية للحفاظ على سلامة منتسبي القطاع والنزلاء.

وأوضحت أنه استمع كذلك إلى شرح تفصيلي من مدير مستشفى السجن المركزي الدكتور علي الردعان حول آلية الإجراءات الوقائية المتبعة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» والخدمات المقدمة.

وأشارت إلى أنه تم وضع خطط للسيطرة على الوضع الصحي داخل السجن المركزي بداية من عزل النزلاء الجدد بمكان مخصص لهم مع عمل مسحات بشكل دائم للتأكد عدم اصابتهم لمدة أربع أسابيع.

ولفتت إلى «بعض الحالات التي تأكدت إصابتها بهذا الفيروس حيث تم عزلها مع إخضاعها للرعاية الطبية اللازمة وفق الاجراءات المتبعة من وزارة الصحة وبحث الحالات المخالطة لها».

كما استمع النهام خلال جولته داخل مجمع السجون إلى عدد من النزلاء من المحكومين بعدة قضايا وناقش معهم بعض الأمور المتعلقة بالإجراءات الوقائية داخل السجن وكذلك تعرف للجانب الإنساني لبعض النزلاء.

وأعرب في ختام جولته عن الشكر والتقدير للقائمين على قطاع شؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام لما شاهده من تعامل داخل المؤسسة الإصلاحية مع النزلاء وتطبيق الالتزام الكامل بتعليمات السلطات الصحية في البلاد.

ونقل تحيات وتقدير نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح لكل العاملين من عسكريين ومدنيين ومهنيين مثمناً جهودهم «الكبيرة» لما يقدمونه من خدمات لنزلاء المؤسسات الاصلاحية سواء إنسانية أو صحية في ظل الظرف الراهنة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا