البرلمان الإيرانى الجديد ينعقد فى ظل قيود صارمة لمكافحة فيروس كورونا

دسمان نيوز – انعقد البرلمان الإيراني الجديد اليوم الأربعاء، بعد انتخابات 21 فبراير في ظل تدابير صحية صارمة وقواعد للتباعد الاجتماعي تهدف إلى الحد من تفشي فيروس كورونا في واحدة من أشد البلاد تضررا من الجائحة في الشرق الأوسط.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن عددا كبيرا من النواب ارتدوا كمامات وتم فحص درجة حرارتهم قبل دخول مقر البرلمان في جنوب طهران.

وكان مجلس صيانة الدستور، الذي يجب أن يوافق على المرشحين للانتخابات البرلمانية، قد رفض آلاف المرشحين من المعتدلين وقادة المحافظين ولم يسمح للناخبين في الغالب إلا بالاختيار بين المرشحين المتشددين والمحافظين المغمورين الذين يدينون بالولاء للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

ويدعم المحافظون، مثلهم مثل المتشددين، الحكم الديني لكنهم على عكسهم يؤيدون زيادة التفاعل مع العالم الخارجي.

وليس للبرلمان الإيراني المكون من 290 مقعدا تأثير كبير في الشؤون الخارجية أو السياسة النووية الإيرانية اللتين يحددهما خامنئي لكنه قد يدعم المتشددين في الانتخابات الرئاسية عام 2021 ويشدد السياسة الخارجية لطهران.

وسيختار النواب الأسبوع القادم رئيس البرلمان لفترة مدتها عام.

وقالت وزارة الصحة الإيرانية أمس الثلاثاء إن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في إيران وصل إلى 7508 كما وصلت حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس إلى 139 ألفا و511. وقال التلفزيون الرسمي إن جميع النواب الذين حضروا حفل الافتتاح والبالغ عددهم 268 جاءت نتائج فحوصهم سلبية.

وقال الرئيس حسن روحاني في كلمة وجهها للبرلمان وبثها التلفزيون على الهواء مباشرة “نحن من بين الدول التي نجحت في حربها ضد هذا الفيروس الخطير”.

وأفادت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن النواب أجلوا زيارة تقليدية لضريح مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله الخميني بسبب تفشي الفيروس.

وبعد 69 يوما أعادت إيران فتح المواقع والأضرحة الشيعية في أنحاء البلاد مع ضرورة احترام الزوار قواعد التباعد الاجتماعي عند الدخول.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا