26 مليار دولار دخل الكويت من الاستثمارات المباشرة بالخارج

دسمان نيوز  – تمتلك الكويت صندوقا سياديا ضخما، يصنف على انه رابع أكبر صندوق سيادي في العالم، حيث تبلغ أصوله نحو 592 مليار دولار، وفقا لبيانات معهد صناديق الثروة السيادية، ويستثمر هذا الصندوق أموالا في أكثر من 120 دولة حول العالم، يحقق منها عوائد استثمارية ضخمة سنويا.

وتتوزع استثمارات الصندوق السيادي الكويتي في السندات جغرافيا بين السندات الأميركية التي تستحوذ على ما يزيد على 40 مليار دولار، والسندات الأوروبية والآسيوية واليابانية التي تستحوذ على النسبة الكبرى بما يقترب من نحو 100 مليار دولار.

ويصل إجمالي الاستثمارات الكويتية بشكل عام في السندات الأميركية الى نحو 65 مليار دولار، ثلثا تلك الاستثمارات حكومية لصالح الصندوق السيادي الكويتي فيما تمتلك المؤسسات الاستثمارية الكويتية نحو ثلث تلك الاستثمارات.

دخل الاستثمارات الخارجية

وفي تحليل خاص لـ «الأنباء»، حول إجمالي دخل الاستثمار المحقق من الاستثمارات الكويتية الخارجية خلال السنوات العشر الماضية (2008- اول 9 أشهر من 2019)، يتبين أنه بلغ نحو 47.3 مليار دينار (156 مليار دولار)، بمعدل دخل سنوي 4.3 مليارات دينار (14.2 مليار دولار)، وذلك بحسب أرقام ميزان المدفوعات للكويت.

وشهد الدخل من الاستثمارات الكويتية الخارجية نموا ملحوظا ومتسارعا منذ عام 2009، حيث بلغ في تلك السنة نحو 2.24 مليار دينار (7.4 مليارات دولار)، وارتفع تدريجيا ليسجل 4.49 مليارات دينار (14.8 مليار دولار) عام 2014.

وبقي تحت مستوى الـ 4 مليارات دينار بقليل (13.2 مليار دولار) خلال عامي 2015 و2016، ليعود ويرتفع بشكل ملحوظ الى 5.79 مليارات دينار (19 مليار دولار) خلال 2017، و6.9 مليارات دينار (23 مليار دولار) في 2018، اما خلال اول 9 أشهر من 2019 فقد بلغ 7.4 مليارات دينار (24.4 مليار دولار)، وهي أعلى مستوياته نتيجة تحسن أداء أسواق المال العالمية.

وقد ساهم الدخل من استثمارات المحفظة المالية بنحو 60.5% من اجمالي دخل الاستثمار المحقق من الاستثمارات الكويتية الخارجية في السنوات الـ 10 الماضية، حيث بلغ الدخل من استثمارات المحفظة المالية 28.65 مليار دينار (95 مليار دولار).

الأرقام التاريخية

وفي تحليل الأرقام التاريخية يتبين ان الدخل من استثمارات المحفظة المالية ارتفع تدريجيا من 1.54 مليار دينار لعام 2009 الى 3.59 مليارات دينار لعام 2017، ليعود وينخفض بنسبة 13% خلال 2018 ليسجل 3.14 مليارات دينار، أما خلال اول 9 أشهر من عام 2019 فقد بلغ أعلى مستوياته عند 3.87 مليارات دينار (13 مليار دولار).

ويعد المصدر الثاني الأساسي لدخل الاستثمار من الاستثمارات الخارجية، هو دخل الاستثمار المحقق من الاستثمارات الكويتية المباشرة في الخارج، حيث بلغ خلال السنوات الـ 10 الماضية، 7.8 مليارات دينار (26 مليار دولار) اي ما يعادل 16.5% من إجمالي دخل الاستثمارات الخارجية.

وكان خلال فترة السنوات الـ 10 الماضية متذبذبا، حيث سجل 279 مليون دينار في عام 2009 وارتفع بشكل ملحوظ الى 1.15 مليار دينار في عام 2012 و1.23 مليار دينار لعام 2014.

أما في عام 2015 فانخفض بنسبة 80% ليسجل 252 مليون دينار، وخلال اول 9 أشهر الأولى من 2019 فقد بلغ 1.77 مليار دينار مقارنة بـ 637 مليون دينار لكامل 2018، امـا الدخل مــن الاستثمارات الأخرى فبلـــغ في 10 سنوات 9.57 مليارات دينار اي ما يعادل 20.5% من إجمالي الدخل من الاستثمارات الخارجية ووصل الى أعلى مستوياته في 2018 عند 2.91 مليار دينار أما في أول 9 أشهر من عام 2019 فبلغ 1.56 مليار دينار.

انخفاض متوقع

على الرغم من الأداء الجيد للاستثمارات الكويتية الخارجية خلال آخر 10 سنوات، إلا انه من المتوقع أن يتأثر هذا الدخل خلال الفترة المقبلة، وذلك في ظل التداعيات السلبية لجائحة فيروس كورونا المستجد على الأسواق العالمية، والتي شهدت انخفاضات حادة خلال الأشهر الماضية من العام الحالي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا