وزير التربية : تسريع المنصة الإلكترونية والاستعداد لعودة الدراسة

دسمان نيوز – عقد وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي اجتماعاً مطولاً مع قياديي التربية، أمس، بحث خلاله الآلية الخاصة بالعودة الجزئية للدوام لموظفي الوزارة والمتوقع البدء بتطبيقها عقب انتهاء الحظر الكلي 30 مايو الجاري.

وتناول الاجتماع أيضاً بحث بعض الموضوعات العالقة، منها سرعة الانتهاء من تشغيل منصة التعليم الإلكتروني، إذ شدد الوزير الحربي على أهمية الانتهاء من تشغيل المنصة، وعملية تقليص المناهج والاستعدادات الخاصة باحتمالية عودة الطلبة إلى مواصلة دراستهم في المدارس في أغسطس وأكتوبر المقبلين.

إلى ذلك، كشفت مصادر تربوية لـ”الجريدة” أن من المتوقع اعتماد تشغيل الوزارة بما يقارب نصف عدد الموظفين أي بواقع 40 إلى 50 في المئة من العدد الكلي لكل إدارة، موضحة أن مسألة تحديد أسماء الموظفين الذين سيبلغون بالدوام ستوكل إلى مسؤوليهم المباشرين الذين سيتولون تحديدهم من واقع خبرتهم بالموظفين الأكثر نشاطاً وإنجازاً للعمل.

وأضافت المصادر أن الوزارة ستضع في حسبانها عند عودة الأعمال توفير كل الاشتراطات الصحية وأدوات التعقيم التي سيتم توفيرها في كل أرجاء المبنى، على أن يتم كذلك إلزام الموظفين بارتداء الكمامات والقفازات الواقية لضمان سلامتهم، وعدم نقل العدوى فيما بينهم، مبينة أنه سيتم تحديد آلية العودة بدقة ورسم الأدوار التي ستناط بكل إدارة، حسب طبيعة عملها.

من جهته أكد وكيل وزارة التربية المساعد للتنمية التربوية والأنشطة، الناطق الرسمي فيصل المقصيد، تعاون «التربية» التام مع جميع الجهات الحكومية المرتبطة بمواجهة أزمة «كورونا»، لاسيما فيما يخص تقديم الدعم والمساندة لفرق «الصحة» في المدارس.

وقال المقصيد لـ«الجريدة»، انه بناء على طلب مديرة ادارة الصحة المدرسية د. دلال الودعاني تم التنسيق مع وكيل التعليم العام أسامة السلطان، لتسهيل مهمة موظفي وزارة الصحة لتسلم العهد الخاصة بالعيادات المدرسية، ومنها اسطوانات «سلندرات» الأوكسجين الموجودة في العيادات المدرسية، لافتا إلى أن «التربية» حريصة على التنسيق مع «الصحة»، وتسخر كل إمكاناتها من مبان وادوات وكوادر بشرية في سبيل نجاح أعمال مواجهة وباء «كورونا».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا