مدربون يطالبون بمزيد من التقليص لعدد المحترفين وعبّروا عن رفضهم لقرار اتحاد الكرة باستمرار 5 «أجانب»

دسمان نيوز – للحلقة الثانية على التوالي، تواصل «الجريدة» استطلاع الآراء فيما يخص عدد المحترفين الحالي، والعدد الأنسب للأندية والكرة الكويتية. وبعد أن استطلعنا آراء عدد كبير من رؤساء وأمناء سر الأندية، نستطلع هذه المرة آراء عدد من الخبراء والمدربين السابقين، للوقوف على رؤيتهم فيما يخص المحترفين. وكان اتحاد الكرة قرر استمرار عدد المحترفين الحالي (5 محترفين)، في الموسمين الحالي والمقبل، نظراً لضيق الوقت، وفقاً لما جاء على لسان عضو مجلس الإدارة سالم الرشيدي، على أن يُقلص العدد ليصبح 4 لاعبين، اعتباراً من الموسم بعد المقبل 2021-2022.

أكد مدرب منتخبنا الوطني الأول ونادي السالمية السابق صالح العصفور أن اتحاد الكرة لا يمكنه تقليص عدد المحترفين بشكل مفاجئ، خصوصا أن هناك أكثر من نادٍ مرتبط بعقود مع لاعبين محترفين، ومحاولتهم فسخ هذه العقود سيكبدهم خسائر بالجملة.

وأضاف العصفور: “قلص الاتحاد العدد من 5 إلى 4 محترفين، على أن يتم تطبيق القرار في الموسم الرياضي 2021-2022، ومن خلال وجهة نظري الشخصية كنت أتمنى أن يتم تقليص العدد إلى ثلاثة لاعبين فقط، خصوصا ان هناك 3 اندية فقط لديها ميزانيات مفتوحة لجلب محترفين أكفاء”.

وشدد على انه في حال تقليص المحترفين إلى 3 فقط سيكون بمقدور الاندية جلب محترفين من اصحاب المستويات العالية، ومن ثم سيكون لهم تأثير كبير مع الاندية، والاهم من كل ذلك هو منح الفرصة كاملة للاعبين الكويتيين الصاعدين للوقوف على مستواهم، تمهيدا لانضمامهم للمنتخبين الأولمبي والأول.

من جهته، أشار قائد منتخبنا الوطني الأول ونادي الجهراء في عصره الذهبي وائل سليمان إلى أن من الافضل ايقاف التعاقدات الخارجية مدة لا تقل عن ثلاث سنوات، من اجل البحث والتنقيب عن نجوم صاعدة وواعدة ومنحها الفرصة كاملة، هؤلاء اللاعبون سيتم الاعتماد عليهم لقيادة المنتخب نحو العودة لتحقيق الانجازات.

وأوضح سليمان انه في حال تمكن اي من الاندية الكويتية من المشاركة في بطولة دوري ابطال آسيا يتم السماح للاندية بالعودة للتعاقد مع لاعبين اكفاء، على ان يكونوا من اصحاب المستويات المتميزة التي تستفيد منهم الكرة الكويتية بصفة عامة، واللاعبون الكويتيون بصفة خاصة، لا سيما ان عددا قليلا جدا من المحترفين الحاليين يظهرون بمستويات جيدة وقادرون على صنع الفارق مع المنافسين.

من جانبه، قال مدرب منتخبنا للناشئين السابق عبدالعزيز الهاجري ان الكرة الكويتية تمر الآن بمرحلة غاية في الأهمية، تتطلب عملا جادا من اجل بناء منتخب قوي قادر على العودة إلى منصات التتويج والمنافسة بقوة في جميع المحافل، مضيفا أن هذا الأمر يتطلب التعاقد مع لاعبَين فقط، من اجل اتاحة الفرصة للاعبين الكويتيين في الظهور، وبالتالي اختيار الجهاز الفني للازرق من اكبر عدد متاح امامه من اللاعبين.

وتابع الهاجري: “أعلم ان التعاقد مع 5 لاعبين سيتم تقليصهم إلى اربعة لاعبين في الموسم بعد المقبل يرجع إلى دعم الاندية في مشاركاتها الخارجية، لذلك على الجميع ان يعلموا ان مصلحة المنتخب فوق كل اعتبار واهم من مصالح الأندية ومشاركاتهم الخارجية”.

واختتم الهاجري كلامه مؤكدا انه متى ما عاد الازرق قويا مثلما كان في عصره الذهبي، ففي هذا الوقت لن تكون هناك ادنى مشكلة في التعاقد مع اكبر عدد ممكن من المحترفين.

بدوره، لفت مدرب نادي النصر السابق علي الشمري إلى ان النظام القديم الذي تم العمل به عدة سنوات، ويتمثل في التعاقد مع 3 محترفين فقط هو الافضل للاندية، مبينا ان هذا النظام دعم الاندية من جهة، ومن جهة اخرى لم يحجب الفرصة عن اللاعبين الكويتيين، والذين تأثروا سلبا في السنوات الماضية، بعد رفع عدد اللاعبين الذين تم التعاقد معهم.

وطالب الشمري بالتعاقد مع محترفين متميزين يستفيد منهم اللاعبون الكويتيون والاندية، ويعملون على الارتقاء بمستوى البطولات المحلية، وهذا الأمر لن يحدث إلا مع تقليص العدد، رافضا التحجج بأن الاندية السعودية تتعاقد مع 7 محترفين، لا سيما ان الاندية الموجودة في المملكة تزيد كثيرا في العدد عن الاندية الكويتية، وبالتالي فإن المنتخبات هناك لن تتضرر من عدد المحترفين الكبير.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا