تقليص عدد المحترفين بعد تجربة الـ 5

دسمان نيوز – حسم اتحاد الكرة مصير المحترفين الخمسة، بالإبقاء على العدد كما هو في استئناف الموسم الحالي منتصف سبتمبر المقبل، في حال انتهت أزمة فيروس كورونا، وكذلك الموسم الرياضي المقبل 2020-2021، لضيق الوقت، وفقاً لما أعلنه مؤخراً، مع تقليص العدد في الموسم بعد المقبل ليصبح 4 لاعبين فقط. «الجريدة» استطلعت آراء بعض مسؤولي الأندية بشأن عدد المحترفين، حيث طالب السواد الأعظم منهم بتقليص العدد لأسباب متفاوتة من ناد لآخر. واتفق عدد كبير من مسؤولي الأندية على أن 5 محترفين ليس في مصلحة الكرة أو الأندية، لأنه يحجب فرصة الظهور عن اللاعبين الكويتيين الصاعدين.

أكد رئيس مجلس إدارة نادي التضامن مبارك النزال أنه مع تقليص عدد المحترفين، مضيفا أنه من الصعوبة بمكان تقليص العدد بين ليلة وضحاها، بل لابد من منح مهلة للأندية حتى تنتهي عقود محترفيها.

وشدد على أن ناديين فقط في الكويت قادران على جلب محترفين على مستوى عال، بينما مستوى اللاعب الكويتي في بقية الأندية أفضل بمراحل من المحترفين، ومستقبلا ستتمكن جميع الأندية من التعاقد مع محترفين أكفاء بعد تطبيق نظام الاستثمار، وهذا النظام تستحق الهيئة العامة للرياضة الإشادة به.

واختتم النزال كلامه، مؤكدا أن التضامن سيشهد طفرة هائلة في كرة القدم وجميع اللعبات، بعد تطبيق نظام الاستثمار، الذي من المتوقع أن يدر دخلا كبيرا للنادي.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة نادي الفحيحيل حمد الدبوس، انه مع استمرار الخمسة محترفين مع الأندية، لاسيما الأندية التي لا تمتلك لاعبين سوبر على حد قوله.

من جهته، أشار أمين السر العام بنادي القادسية حسن ابوالحسن إلى أن قرار التعاقد مع خمسة محترفين ألقى بظلاله السلبية على الكرة الكويتية بصفة عامة، والمنتخبات الوطنية بصفة خاصة، بعد أن حجب هؤلاء المحترفون اصحاب المستويات العادية الفرصة من اللاعبين الكويتيين الذين يسعون لشرف ارتداء شعار الأزرق.

وشدد أبوالحسن على أن تقليص عدد المحترفين أصبح امرا ضروريا وملحا لتفادي مزيد من الخسائر.

بدوره، أكد أمين السر العام بنادي كاظمة يوسف بوسكندر، انه مع تقليص عدد المحترفين، مرجعا السبب إلى عدم وجود دعم مالى يكفي للتعاقد مع محترفين من أصحاب المستويات العالية، سواء من قبل الهيئة العامة للرياضة التي تقدم 20 الف دينار تحت مسمى “دعم اللاعب المحترف”، كما ان موارد الاستثمار في معظم الأندية غير كافية لتغطية نفقات 5 محترفين، أو لعدم وجود داعمين حقيقيين من أعضاء الجمعية العمومية.

ولفت إلى أن التعاقد مع 5 محترفين يقلل من فرص ظهور اللاعبين الناشئين خصوصا المهاجمين والمدافعين، بسبب حرص الأندية على جلب محترفين في هذه المراكز، وبالتالي تأثيرها المباشر على المنتخب الوطني.

وأشار بوسكندر إلى انه في حال طبقت الاتحادات الاخرى (اليد والسلة والطائرة) عودة اللاعب الأجنبي، فإن هذا القرار سيؤثر بالسلب على اختيار الأندية لمحترفي الكرة.

أما أمين السر العام بنادي اليرموك أحمد الجاركي فقد اكد انه من الأفضل أن يتم تقليص عدد المحترفين إلى ثلاثة لاعبين فقط، حتى لا ترهق خزائن الأندية، وحفاظا على اللاعب الكويتي، مبديا دهشته من انحسار اختيار الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول اللاعبين من قائمة تضم 45 لاعبا فقط هم من يشاركون بشكل أساسي مع انديتهم.

من جهته، أوضح امين السر العام لنادي الجهراء خلف السهو، ان مجلس الإدارة وضع خطة للتعاقد مع 5 محترفين قبل ان يحسم اتحاد الكرة قراره، في حال الإبقاء على العدد الحالي كما هو، أو التعاقد مع عدد اقل في حال التقليص.

وبين السهو أن نادي الجهراء كان يدعم تقليص العدد ليصبح ما بين 3 إلى 4 لاعبين، خصوصا أن معظم المحترفين الذين تجلبهم الأندية ليسوا على ما يرام.

من ناحيته، شدد أمين السر العام لنادي الصليبيخات شعيب علي شعبان أن العدد الأفضل لدعم الصفوف أندية الدوري الممتاز 3 لاعبين، بينهم دعم صفوف أندية الدرجة الأولى بلاعبين فقط، على أن يتم التعاقد مع محترفين مرموقين يستفاد منهم اللاعب الكويتي لا العكس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا