الكويت شاركت في اجتماع جمعية الصحة العالمية

دسمان نيوز – شاركت وزارة الصحة، أمس، بوفد رفيع المستوى، برئاسة وزير الصحة د. باسل الصباح، في اجتماعات الدورة رقم 73 لجمعية الصحة العالمية، والتي بدأت أمس، وتختتم اليوم، بتقنية التليكونفراس، نظرا للظروف العالمية الحالية لوباء كورونا.

وأوضحت «الصحة»، في بيان، أن الاجتماع عُقد في جنيف، ويتضمن جدول الأعمال المختصر عدة موضوعات، من أبرزها التصدي واحتواء وباء كورونا، والتشيخ الصحي، والتمنيع، والتخلص من شلل الأطفال، ومتابعة تطبيق اللوائح الصحية الدولية، ودعم قدرات النظم الصحية، إضافة إلى موضوعات تتعلق بالميزانية وخطط العمل ضمن منظومة الأمم المتحدة ومتابعة التقدم في تنفيذ القرارات الصادرة في دورات سابقة عن جمعية الصحة العالمية.

وأعلنت الوزارة أن وفدها، برئاسة وزير الصحة، سيعرض إنجازات الكويت لتنفيذ الخطط والبرامج المعتمدة من منظمة الصحة العالمية والمؤشرات الإيجابية الموضحة للإنجازات في مجالات تطبيق اللوائح الصحية الدولية والتصدي واحتواء وباء كورونا.

في سياق آخر، أكد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الأدوية والتجهيزات الطبية د. عبدالله البدر، أن عضويته في بعض شركات الأدوية شبهة قديمة وردّ عليها من قبل، وجدد التأكيد أن عضويته في شركة «بشاير» وغيرها من شركات كانت بحكم عمله في القطاع الخاص مدة 15 سنة.

وقال البدر، في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنه رد من قبل على ما يثار من شبهات قديمة متجددة على «تويتر» ولم يجد أصحابها غيرها للطعن والتشكيك فرددوا ما افتراه غيرهم، ولو كانوا صادقين في حرصهم على المصلحة العامة والحفاظ على هيبة القانون، لسلكوا مسلك القنوات الرسمية ذهاباً إلى «نزاهة» أو النيابة، متسلحين بالدليل والبرهان.

وأضاف: «صدر مرسوم تعييني في وزارة الصحة عام 2018 ولا علاقة لي بأي منها (أي تلك الشركات) إدارياً أو مالياً حتى يومنا هذا، وتم تقديم كل هذه المعلومات لـ «نزاهة» تنفيذاً لشرط التعيين في الوظائف القيادية، وعليه فإن هذه الشبهة لا مكان لها على أرض الحقيقة الناصعة ولا تعدو كونها محاولة يائسة، لحاجة في نفسٍ قطعاً لم يكن هدفها المصلحة العامة».

في مجال آخر، أشاد الأمين العام للجمعية الصيدلية علي هادي، بالتعاون المستمر مع وزارة الداخلية، ممثلة برئيس وحدة التصاريح الأمنية العقيد أحمد العازمي، لوضع الآليات والحلول المناسبة لتوصيل الأدوية والمستلزمات الطبية للمواطنين والمقيمين خلال فترة الحظر الكُلي، مشيرا إلى أن «الداخلية» اعتمدت التواصل الإلكتروني من الجمعية للتقديم واعتماد تراخيص توصيل الأدوية.

وأشار إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها الصيادلة في ضمان توفر الأدوية والمستلزمات الطبية وتوفير خدمة التوصيل إلى المنازل، مشيرا إلى أن عدد الصيدليات التي أعطيت التصاريح لتوصيل الأدوية بلغ 300 صيدلية في كافة مناطق الكويت.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا