تأخير الاختبارات الرئيسية لصاروخ ناسا الجديد SLS

دسمان نيوز – يعاد افتتاح مركز مهم في وكالة ناسا ببطء وسط الوباء المستمر، لكن تسببت تدابير مكافحة فيروس كورونا فى بعض التأخيرات التى تتضمن عدم بدء الرحلة الأولى في برنامج Artemis التابع للوكالة الفضائية حتى أواخر عام 2021، حيث قدم مسئولو وكالة ناسا، خلال اجتماع هذا الأسبوع للجنة استشارية للوكالة حول الاستكشاف والعمليات البشرية، تحديثًا عن مهمة Artemis 1، والتي ستكون أيضًا الرحلة الأولى لصاروخ نظام الإطلاق الفضائي الضخم للوكالة (SLS).
ووفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكي فكانت وكالة ناسا تستهدف من منتصف إلى أواخر عام 2021 إطلاق مهمة Artemis 1، والتي ستطلق كبسولة Orion للوكالة في رحلة غير مأهولة حول القمر.
لكن مسئولي الوكالة قالوا إن أزمة فيروس كورونا قد أخرت هذا الأمر، فعلى سبيل المثال، تم إغلاق مركز ستينس الفضائي في ميسيسيبي التابع لناسا الذي يجب عليه إجراء اختبارات حيوية على صاروخ SLS، لجميع الأعمال في الموقع تقريبًا منذ 20 مارس بموجب تدابير مصممة لإبطاء انتشار مرض COVID-19 التنفسي.
وقال توم ويتميير، نائب مساعد المدير المساعد لوكالة ناسا للجنة الاستكشاف والعمليات البشرية: “ما زلنا مرتاحين إلى حد ما لأننا سنقوم بمهمة Artemis 1 قرب نهاية العام المقبل”.
وقال ويتميير: “نحتاج حقًا إلى اجتياز ما سأطلق عليه اختبارات التشغيل الأخضر”، في إشارة إلى سلسلة من التجارب مع المرحلة الأساسية العملاقة SLS التي تم تنفيذها لضمان أن الصاروخ جاهز للطيران.
وأكد أن فريق المختبر كان في طريقه للاختبارات، قائلا: “إذا كنت تزور ستينيس في منتصف شهر مارس، فإن ما كنت ستراه هو المرحلة الأساسية في المنصة، أمامنا حوالي 10 أيام لإكمال جميع أنشطة التكامل اللازمة”.
ودخلت تدابير حماية COVID-19 حيز التنفيذ، واستنادًا إلى عدد الحالات في المنطقة، أغلق المركز جميع الأعمال في الموقع باستثناء أهمها. قال ويتميير، إنه لمدة ستة أو سبعة أسابيع، لم ير المركز سوى مهام الصيانة الضرورية، مؤكدا أنه لضمان سلامة العاملين في المركز، فإن إعادة الأشخاص إلى العمل في المنشأة ستكون عملية بطيئة ودقيقة، والنتيجة هي تأجيل اختبارات SLS الحيوية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا