الشيخ أحمد المنصور : تعاون «الدفاع» و«الداخلية» يعكس حجم التنسيق المستمر لاحتواء تداعيات فيروس كورونا

دسمان نيوز – أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ أحمد المنصور أن «الدفاع» وضعت امكاناتها بتصرف الجهود الرامية لمكافحة انتشار جائحة فيروس كورونا، مثمنا التعاون المشترك بين القطاعات الأمنية في البلاد لتطبيق الإجراءات الاحترازية، وضمان أمن وسلامة الجميع.

من جانبه، عبّر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، خلال زيارة مشتركة مع وزير الدفاع للمواقع التي تم تسليمها لقوة الواجب «سند»، ممثلة بلواء صالح المحمد الآلي/ 94 في مدينة الأحمدي، عن تقديره واعتزازه بالجهود التي تبذلها «الدفاع» من خلال تعاونها ومشاركتها مع «الداخلية» في مختلف المهام والواجبات الأمنية، الأمر الذي يعكس بدوره حجم التنسيق والتعاون المستمر بين مختلف القطاعات العسكرية في البلاد.

مهام وإجراءات

واستمع الوزيران، خلال الزيارة، إلى إيجاز قدمه مدير عمليات قوة الواجب «سند» العميد الركن محمد المطيري، تحدث من خلاله عن دور قوة الواجب، وما تقوم به من مهام دعم ومساندة لجهود وزارات ومؤسسات الدولة، بهدف تسهيل تنفيذ الإجراءات الوقائية من قبل ذوي الاختصاص، بالإضافة إلى تنفيذ عمليات التطويق للمناطق وتأمين مقار الحجر الصحي، وحراسة المنشآت الحيوية عند الحاجة، وتطبيق قرار حظر التجول وحفظ الأمن بالتعاون مع وزارة الداخلية.

بعد ذلك قدم مساعد آمر لواء صالح المحمد الآلي/ 94 العقيد الركن خالد الخيري شرحاً عن المهام التي يقوم بها اللواء في المناطق المحددة، ضمن دائرة مسؤوليته، وهما منطقتا الأحمدي وصباح الأحمد، حيث بين أنه تم تسلم المنطقتين وتأمينهما بالتنسيق مع وزارة الداخلية ممثلة بمديرية أمن الأحمدي، واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بتنفيذ قرار مجلس الوزراء بتطبيق الحظر الشامل.

تنسيق وتعاون

بدوره، أكد وزير الدفاع أن الوزارة عملت منذ اليوم الأول للظروف الصحية الراهنة التي تمر بها البلاد، على وضع كل امكاناتها المادية والبشرية لدعم ومساندة مختلف وزارات ومؤسسات الدولة، ضمن الجهود الرامية لمكافحة انتشار جائحة كورونا، مشيرا إلى أن ما يقوم به لواء صالح المحمد الآلي/94 ضمن قوة الواجب «سند» ما هو إلا صورة من صور التعاون والعمل المشترك بين مختلف القطاعات الأمنية بالبلاد، والتي تهدف إلى تطبيق كل الإجراءات الاحترازية التي تقررها السلطات الصحية في البلاد، لضمان أمن وسلامة الجميع.

من جانبه، عبّر الوزير الصالح عن تقديره واعتزازه بالجهود التي تبذلها «الدفاع» من خلال تعاونها ومشاركتها مع «الداخلية» في مختلف المهام والواجبات الأمنية، والذي يعكس بدوره حجم التنسيق والتعاون المستمر بين مختلف القطاعات العسكرية في البلاد.

وفي ختام زيارته، عبر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عن شكره وتقديره للجهود التي يبذلها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وما يقوم به وكيل وزارة الداخلية، وجميع منتسبي الوزارة من عمل متواصل هو محل اعتزاز وتقدير لدى الجميع.

كما أثنى المنصور على الدور المشرف الذي يقوم به منتسبو الجيش مع منتسبي الداخلية في كل المواقع وبمختلف التخصصات، والذي هو محل اعتزاز وفخر وتقدير، داعياً منتسبي القوة إلى مواصلة العمل وبذل المزيد من الجهد والتعاون مع اخوانهم منتسبي «الداخلية»، لإنجاز كل المهام الأمنية بالشكل الذي يحقق الهدف المنشود من مثل هذه الإجراءات.

وشارك في الزيارة رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الحضر، ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام، ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد الصالح، وآمر قوة الواجب سند اللواء الركن وليد السردي، وعدد من كبار القيادات في وزارتي الدفاع والداخلية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا