أحمد زاهر: أدوار الشر بها مساحة أكبر للتمثيل… والبطولة حق مشروع

دسمان نيوز – ردود فعل كبيرة تلقاها الفنان أحمد زاهر عن شخصية فتحي في مسلسل «البرنس»… زاهر تحدث مع «الجريدة» عن العمل، وتفاصيل كثيرة عن التحضيرات الخاصة به.

• كيف وجدت ردود الفعل على شخصية فتحي في مسلسل “البرنس”؟

  • سعدت بردود الفعل من الحلقات الأولى، خصوصا تعليقات الجمهور بكرههم لي بسبب الدور، فهذا الأمر جعلني أشعر أنني نجحت بالفعل في التعامل مع الشخصية، فالدور يحمل الكثير من التفاصيل النفسية الصعبة.

• ما سبب تعاونك الدائم مع المخرج محمد سامي؟

  • “البرنس” هو التعاون الخامس بيننا، وهناك كيمياء بيننا بشكل كبير في العمل، فنحن نفهم بعض بلغة العيون، وهو مخرج وكاتب متميز، وأثق في اختياراته الفنية للأعمال التي يقدمها.

• لماذا كتب اسمك قبل المخرج في نهاية شارة العمل؟

  • الجمهور عادة لا يهتم بمسألة كتابة الأسماء على الشارة، وفضلت هذه الطريقة في كتابة اسمي، لأنها طريقة مسرحية بالأساس.

• كيف وجدت التعاون مع محمد رمضان للمرة الأولى؟

  • محمد من الشخصيات المحترمة، وكان حريصا على أن يكون جميع الممثلين في أفضل حالاتهم الفنية أثناء العمل، فهو يرغب في أن يتألق الجميع في أدوارهم.

• هل تعتبر “البرنس” تعويضا عن غيابك الدرامي خلال الفترة الماضية؟

  • أبحث دوماً عن العمل الدرامي المختلف، وهو ما وجدته في “البرنس”، فالأدوار التي أقدمها لابد أن تكون اضافة لي وفي أعمال قوية ومؤثرة.

• لكن البعض يرى أنك تتميز بشكل أكبر في أدوار الشر؟

  • أدوار الشر بها مساحة أكبر في التمثيل، تمنح الفنان القدرة على الإبداع والتعامل مع تفاصيلها المتعددة، فهناك مساحة بها دائماً لاستعراض القدرات التمثيلية والموهبة، وهذا الأمر يجذبني على المستوى الشخصي، وأشعر أنني أمام تحد بالنسبة إلي، إما أن انجح أو اخفق فيه.

• ألا ترى أن بها نوعاً من التكرار؟

  • رغم تقديمي هذه الشخصية في أكثر من عمل درامي سلفاً فإن كل مرة يكون لها خلفيات وأسلوب مختلف، وهذا هو المهم بالنسبة إلي، فلا أكرر نفسي حتى لو الأدوار ناجحة.

• ألم تخش كراهية الجمهور لك؟

  • على العكس تحدث بعض المداعبات معي على مواقع التواصل في التعليقات من المتابعين الذين يهددوني بالقتل أثناء ظهوري في الحلقات، وهناك وعي وإدراك لدى الجمهور بين ما يقدمه الممثل في الحقيقة، وبين الأدوار التي يقدمها.

• ألا تفكر في خوض تجربة البطولة؟

  • أؤمن أن هذا الأمر نصيب، ونصيبي لم يأت حتى الآن، وكل شيء مكتوب وبيد الله، وأي فنان يكون لديه الحق في الطموح بتقديم البطولة، وهو “حق مشروع”، لكني في الوقت نفسه لا أشعر أن هناك شيئا ينقصني، فالأهم هو الرضا وحب الجمهور.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا