التربية: فريق لمتابعة سلامة مدارس الإيواء

‏دسمان نيوز – أكد الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة الناطق الرسمي لوزارة التربية فيصل المقصيد، حرص “التربية” على سلامة المباني المدرسية التي تم تسليمها إلى الجهات الحكومية كمراكز إيواء ومخازن، مشيرا إلى أن الوزارة على تواصل يومي مع هذه الجهات التي تستغل المدارس، في إطار التعاون بين الجهات الحكومية في مواجهة أزمة “كورونا”.

وقال المقصيد لـ”الجريدة”، عقب قيامه بزيارة ميدانية أمس الأول لبعض مدارس الإيواء والإجلاء المستغلة من قبل وزارة الداخلية، للاطمئنان على أوضاعها، إنه “يتم التأكيد دائما من خلال التواصل مع قياديي الجهات التي تستغل المدارس على ضرورة الحفاظ عليها، بجميع محتوياتها، وعدم السماح بإتلاف أي من مرافقها”، لافتا إلى أن “التربية” تقوم بالمتابعة مع هذه الجهات بشكل يومي، من خلال فريق يتألف من 240 شخصا، بقيادة الموجه العام للكشافة إبراهيم العيد، وعضوية مديري الشؤون الهندسية في المناطق التعليمية، إضافة إلى عدد من المتطوعين من الكشافة والمعلمين والإداريين.

وذكر أنه التقى مدير مراكز الإيواء العميد محمد الحريص، الذي أكد حرص “الداخلية” ومنتسبيها على متابعة الأوضاع في المدارس المخصصة للإيواء، وعدم السماح بأي أعمال قد تتسبب في تلف مرافقها أو أثاثها، لافتا إلى أن جميع العُهد والأدوات الخاصة بهذه المدارس تم وضعها في المخازن، وإغلاقها بإحكام، وهي تحت إشراف ومسؤولية رجال “الداخلية”، لحين إعادة هذه المدارس إلى “التربية” بعد انتهاء الحاجة لها.

وأشار إلى أن موظفي “التربية” سيقومون بزيارات يومية للمدارس، للاطمئنان على أوضاعها، لافتا إلى أن للمتطوعين دورا كبيرا في تهيئة المناخ المناسب بمراكز الإيواء، من حيث إدارة عملية تسليم الوجبات، والمحافظة على المباني المدرسية.

دروس «الثانوية» جاهزة للبث في يونيو
أعلن المقصيد جاهزية حلقات الدروس الخاصة بصفوف المرحلة الثانوية، موضحا أنه تم الانتهاء من تسجيلها جميعا، وسيتم بدء بثها في يونيو المقبل.

وأضاف أنه نظرا لاكتشاف إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا، والذي تزامن مع بدء الحظر الكُلي، والتزاما بتعليمات وقرارات مجلس الوزراء، تقرر وقف تسجيل دروس بقية الصفوف، لحين انتهاء فترة الحظر، حفاظا على السلامة العامة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا