التأمينات الاجتماعية: مستعدون للحظر الكلي والظروف الاستثنائية

دسمان نيوز  – أعلنت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، أمس، حرصها وسط الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، على استمرارية تقديم خدماتها وتقديم جميع البيانات التي تحتاج إليها الجهات الحكومية لأداء مهامها تنفيذاً لخطة استمرارية الأعمال.

وقالت نائبة المدير العام لشؤون تكنولوجيا المعلومات في المؤسسة إيمان الأحمد، في تصريح صحافي أمس، إن ذلك يتم عن طريق فرق العمل التطوعية من موظفي المؤسسة، إضافة إلى الموظفين الذين يعملون عن بُعد من خلال الخدمات الإلكترونية في تطبيق «ذخر» وموقع المؤسسة الإلكتروني.

وأضافت الأحمد أن المؤسسة اتخذت التدابير الفنية اللازمة تحسباً لأي ظروف استثنائية تتطلب الحظر الكلي، لافتة إلى أن المعاملات الإلكترونية المنجزة حتى 5 مايو الجاري أسفرت عن صرف مبلغ يفوق 4 ملايين دينار من خلال 645 عملية بتطبيق «ذخر»، كما نفذ العاملون في المؤسسة 3000 عملية آلية أسفر عنها صرف نحو 10 ملايين دينار.

وذكرت أن المؤسسة مستمرة في أعمالها الرئيسية إذ تم التشغيل الآلي لصرف معاشات المتقاعدين عن شهري أبريل ومايو، إضافة إلى صرف مبلغ 390 ألف دينار لـ 529 حالة في برنامج صرف تعويضات البطالة عن شهري مارس وأبريل، كما تم صرف رواتب العاملين في المؤسسة، كذلك نفذت المؤسسة رغبة بعض الجهات بتأجيل خصم الاستقطاعات الخاصة بالجهة على أصحاب المعاشات لمدة 6 أشهر مثل بيت الزكاة وبنك الائتمان.

وبينت الأحمد أنه «تنفيذاً لرغبة صاحب السمو في دعم المواطنين الذين تشملهم مظلة التأمينات الاجتماعية تم إعداد الأنظمة الآلية لتأجيل السداد لمدة ستة أشهر لحصة أصحاب الأعمال في القطاعين الأهلي والنفطي غير المملوك للدولة، والاشتراكات الشهرية المستحقة على المؤمن عليهم وفقاً لأحكام الباب الخامس، إضافة إلى تأجيل سداد أقساط الاستبدال من المعاش التقاعدي وقسط المعاش المقدم (7 معاشات)».

ولفتت إلى أن الفرق التطوعية بقطاع تكنولوجيا المعلومات استخرجت الكثير من البيانات والتقارير، التي يتم طلبها من قطاعات المؤسسة أو من الجهات الحكومية لتنفيذ قرارات مجلس الوزراء المتعلقة بمواجهة أزمة وباء كورونا، والمؤسسة لن تألو جهداً في تنفيذ الأعمال الموكلة بها بما يخفف عن كاهل المواطنين في ظل الظروف الحالية.

وقالت إنه تم تشكيل فرق عمل للدعم الفني لمستخدمي الأنظمة الآلية التي تعمل عن بعد على مدار الساعة، وتم تجهيز وتركيب 8 أجهزة Kiosk لتمكين المراجعين من استخراج الشهادات المطلوبة لتقديمها للجهات المعنية، إضافة إلى عمل الإجراءات اللازمة فنياً لتثبيت وخصم الاستقطاعات الخاصة بموظفي المؤسسة وذلك لمن ساهموا في صندوق فيروس كورونا.

الأمن المعلوماتي

وأكدت الأحمد أن المؤسسة اتخذت تدابير متعلقة بالأمن المعلوماتي لإتاحة استمرارية العمل لبعض موظفي المؤسسة من منازلهم، رغبةً من المؤسسة في خدمة المواطنين وتسهيل الأمور الحياتية لهم وعدم توقف عجلة العمل، وبناءً عليه تم توفير خدمات جديدة عن طريق الموقع الرسمي للمؤسسة وهي تسجيل مؤمن عليه، وإنهاء خدمة مؤمن عليه، وطلب صرف معاش تقاعدي، وطلب صرف مكافأة، وطلب الجمع بين المعاش التقاعدي والمرتب، وطلب صرف تعويض ضد البطالة بالإضافة إلى 5 خدمات آلية خاصة بإعادة الصرف.

160 موظفاً لتسيير العمل عن بُعد

أفادت الأحمد بأنه لضمان استمرارية العمل أثناء ساعات الحظر فقد حرصت المؤسسة على تمكين 160 موظفاً من قطاع تكنولوجيا المعلومات وموظفي القطاعات الأخرى من استمرارية العمل عن بُعد، مع تطبيق أعلى معايير الأمن المعلوماتي لبيانات المؤسسة.

وقالت إن الاجتماعات مستمرة بين فرق العمل من خلال (MS Teams) التي أثمرت إنجاز وتسهيل الكثير من الأعمال، بالإضافة إلى استمرار المؤسسة في تزويد الجهات الحكومية المختلفة بالبيانات المطلوبة التي تمكنها من أداء أعمالها عن طريق تطبيق الربط الآلي. وذكرت أنه تسهيلاً للمواطنين الراغبين في استخدام الخدمات الإلكترونية التي تقدمها المؤسسة عن طريق برنامج «ذخر» أو الموقع الإلكتروني للمؤسسة ودعماً للتحول الرقمي، تم تمكين بعض موظفي القطاع التأميني من العمل عن بُعد بغية تحديث أرقام هواتف المتصلين بغرض تفعيل الخدمات الإلكترونية للراغبين بذلك من الجمهور.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا