باسل الصباح تفقد «الطوارئ الطبية» وحملات الترصد الميداني

دسمان نيوز – تفقد وزير الصحة د. باسل الصباح، مساء أمس الأول، مبنى العمليات في إدارة الطوارئ الطبية، لمتابعة سير العمل، برفقة وكيل الوزارة د. مصطفى رضا.

وأكد مدير الإدارة د. منذر الجلاهمة، في تصريح صحافي، أمس، أن زيارة الوزير والوفد الصحي المرافق له جاءت للوقوف على سير العمل في الإدارة، لاسيما فيما يخص الحملات المتنقلة للترصد الميداني.

وأوضح أن زيارة الوزير تضمنت أيضاً متابعة آلية العمل في تلقي البلاغات الواردة عبر غرف العمليات، وتنسيق آلية التعامل معها، خصوصا بعد التوسع في الخدمات الميدانية التي تشارك فيها الإدارة، سواء في نقل الحالات من المطار والمستشفيات والمحاجر ومناطق الإيواء والإجلاء وغيرها من الخطوات التي تقوم بها الإدارة، بالتنسيق مع قطاع الصحة الوقائية، والتي تشمل كذلك تطهير الآليات بعد عمليات النقل ومتابعة خدمة تلقي البلاغات على رقم 112.

ترصد ميداني

وأشار الجلاهمة إلى تكثيف الجهود المشتركة في القطاعات المختلفة بالوزارة خلال الفترة الأخيرة، للترصد الميداني للكشف عن فيروس “كورونا”، لافتا إلى بدء تطبيق خطة للمسح الشامل في جميع مناطق الكويت قبل أيام.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة ضغطاً على أفراد الطوارئ الطبية، لاسيما مع زيادة عدد الإصابات وارتفاع الحالات المخالطة، الى جانب انتهاء رحلات إجلاء المواطنين، وتكثيف الجهود لاتساع رقعة التقصي والمسح الوبائي.

دواء فقدان الذاكرة

من جهة أخرى، أكد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الرقابة الدوائية د. عبدالله البدر، أن ما يتم تداوله حالياً ومنذ أكثر سنة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن دواء تسبب في فقدان الذاكرة والوفاة، غير صحيح.

وقال البدر في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، إن الدواء مسجل في “الصحة” منذ 2004 كمسكن للآلام المتوسطة إلى الشديدة، مشيرا إلى أن الأعراض الجانبية له كفقدان الذاكرة تعتبر غير مألوفة، ولم يتم رصد أي منها في الكويت.

فحص 4 آلاف وافد في حولي

وسعت وزارة الصحة أمس نطاق حملات الترصد الميداني العشوائي، في عدد من بنايات منطقة حولي، بهدف الكشف عن مصابي فيروس “كورونا”، بين الوافدين.

وعلمت “الجريدة” من مصادرها أن هذه الحملة التي قادتها فرق من قطاع الصحة الوقائية والصحة العامة والمفتشين الصحيين بمنطقة حولي الصحية، قامت بفحص أكثر من 4 آلاف وافد في عدد من البنايات التي تسكنها العوائل، لافتة إلى أنه تم اكتشاف عشرات حالات الاشتباه بين المقيمين، وتم إلزامهم بالحجر المنزلي إلى حين أخذ مسحات منهم للتأكد من إصابتهم أو عدمها.

وأوضحت المصادر أنه في حال اكتشفت حالات إيجابية بين سكان أي بناية سيتم الحجر الإلزامي على جميع سكانها، مع عدم السماح لهم بالخروج منها، مشيرة إلى أن هذا الترصد جاء ضمن الحملة التي دشنتها وزارة الصحة قبل أيام في إطار خطة للمسح الشامل للفيروس في جميع مناطق الكويت.

وأضافت أن الفرق الصحية العاملة في الوزارة مستمرة في تنفيذ المسح العشوائي والميداني في كل المناطق خلال المرحلة المقبلة، حيث ستشمل مناطق في محافظات الجهراء والفروانية والأحمدي خلال الأيام القليلة المقبلة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا